انتقاد لإستراتيجية أوباما بليبيا والعراق

السيناتور الجمهوري غراهام اعتبر إستراتيجية أوباما في ليبيا خاطئة (رويترز)

وجه عدد من الأعضاء الجمهوريين بمجلس الشيوخ الأميركي انتقادات لإستراتيجية إدارة الرئيس باراك أوباما بكل من العراق وليبيا.

ونسبت صحيفة واشنطن تايمز إلى السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام قوله أمس إن خطة إدارة أوباما الرامية لاستبدال الجنود بالعراق بمتعاقدين أمنيين من القطاع الخاص، قد يعرض "التقدم الأميركي" بذلك البلد إلى الخطر.

وقال غراهام إن وزارة الخارجية تقدمت إلى الكونغرس طالبة أكثر من خمسين عربة مضادة للألغام، وأسطولا من الطائرات المروحية، والآلاف من حراس الأمن الخاص، واصفا ذلك "بمعادلة فاشلة".

كما انتقد تعهد أوباما بسحب معظم القوات الأميركية التي يقدر عددها بخمسين ألفا من العراق نهاية العام الجاري، ودعا إلى نهج مرحلي يبدأ بعشرة آلاف ثم 15 ألفا نهاية عام 2012.

وحذر من أن استراتيجية أوباما الخاصة بالانسحاب من العراق ربما تقود تلك البلاد إلى جهنم.

وحول الإستراتيجية الأميركية بلبييا، التي تتسم بالحذر الشديد وعدم الانخراط بالعمليات العسكرية كقوة رئيسية، قال غراهام إن إستراتيجة إدارة أوباما خاطئة.

وقال إن على الولايات المتحدة أن تساعد الثوار الليبيين على القتال والزحف إلى طرابلس، وأن تلعب القوة الجوية الأميركية دورا أكبر بهذه الساحة.

من جانبه انتقد السيناتور الجمهوري ماركو روبيو الرئيس لقصره علنا التدخل العسكري على الضربات الجوية.

وقال روبيو إن ترك معمر القذافي بالسلطة ليس خيارا، مشيرا إلى أن الهدف المعلن للمشاركة هو حماية المدنيين ومنع وقوع مجزرة، ولكن "طالما أن القذافي بالسلطة فلا يمكن توفير الحماية للمدنيين أو منع المجزرة من الوقوع".

المصدر : واشنطن تايمز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة