نتنياهو خطر كبير على إسرائيل

خبراء إسرائيليون يرون في سلبية نتنياهو بداية لنهاية إسرائيل (الجزيرة)

وديع عواودة-حيفا

اعتبر ثلاثة من كبار رؤساء الأمن في إسرائيل أن رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو يشكل خطرا عليها وأن سلوكه السياسي يشكل بداية نهايتها.

ووافق في تقرير موسع -تنشره صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية غدا الجمعة- كل من رئيس جهاز الشاباك وسلاح البحرية سابقا الجنرال داني يتوم وقائد الأركان سابقا الجنرال أمنون شاحك ورئيس الشاباك السابق يعقوب بيري، على أن "لامبالاة نتنياهو وسلبيته حيال السلام مع الفلسطينيين تنطويان على مصيبة".

وكان الرؤساء الأمنيون الثلاثة قد تقدموا مع العديد من الشخصيات الإسرائيلية البارزة الأسبوع المنصرم بمبادرة تطالب بقيام دولة فلسطينية على حدود عام 67، وبتعويض اللاجئين الفلسطينيين واقتسام القدس، إضافة إلى توقيع معاهدة سلام مع سوريا والانسحاب من الجولان مبدئيا لمدة خمس سنوات.


 أمنون شاحك: نتنياهو يشكل خطرا على إسرائيل منذ سنوات (الجزيرة نت)

دولتان لشعبين
ورأى قائد الأركان الأسبق أمنون ليفكين شاحك أن نتنياهو يشكل منذ سنوات "خطرا على إسرائيل"، لافتا إلى أن خطورته تكمن ليس فقط في ما يفعله بل في ما لا يفعله أيضا.

وأضاف "تزعجني وتحبطني الرسالة التي سيدلي بها نتنياهو في أميركا بدلا من توجيهها لشعبه، وأنا لا أحبذ الاستماع إلى خطابه المهم مترجما من الإنجليزية إلى العبرية".

ووافقه في مخاوفه من سلوك نتنياهو رئيس جهاز الشاباك الأسبق يعقوب بيري، "إذ أعتقد أيضا أن استمرار الوضع على حاله وتعامل نتنياهو معه بهذه السلبية سيؤديان في نهاية المطاف إلى التهلكة، في ظل مؤازرة الشعوب الغربية للدولة الفلسطينية والاعتراف بها رسميا".


كما حذر بيري من جفاف جدول الدعم الغربي التقليدي عسكريا وسياسيا لإسرائيل ومن تحوله إلى "نهر كاذب".

لكن قائد سلاح البحرية ورئيس الشاباك سابقا داني يتوم ذهب إلى أبعد من ذلك قائلا إن نتنياهو يأخذ إسرائيل إلى نفق مظلم، فحال البلاد تتدهور من سيئ إلى أسوأ.

وفسر قوله هذا بسياسة نتنياهو غير المبالية والسلبية مما سيؤدي في النهاية إلى ابتعاد أميركا والدول الغربية عن إسرائيل بعد يأسهم، وتابع "ونحن في أمسّ الحاجة إليهم".

كما سخر بيري من انشغال إسرائيل بقضايا غير مهمة قائلا "قد يكون من المهم التساؤل عن أي فراش صحي ومريح تنام عليه زوجة نتنياهو أثناء زيارتها لبرلين، لكن هذا ليس هو الأهم بالنسبة للشعب اليهودي".


داني يتوم لا يستبعد قيام انتفاضة جديدة في ظل الثورات العربية (الجزيرة نت)

تصدير الثورة
وفي سياق متصل، حذر بيري من استمرار عداء المحيط العربي لإسرائيل، مؤكدا أن الإقرار بقيام دولة فلسطينية دون أن يكون الإسرائيليون جزءا من القرار سيؤدي لخسارتها قسما من القدس وبعض المستوطنات، معتبرا أن مثل هذا القرار سيكون "مصيبة".

كما حذر رئيس الشاباك السابق من تنامي الدعم العالمي للقضية الفلسطينية نتيجة التطور الإعلامي وشبكات فيسبوك وتويتر، مما سيؤثر على قرارات المحافل الدولية، مذكرا بدور هذه الشبكات في تغيير أنظمة عربية.

وأضاف في حديثه للصحيفة الإسرائيلية "لذا علينا أن نكون حذرين، وأن يبدأ نتنياهو بالاهتمام بما يدور من حوله وأن لا يتعامل مع الأمور بسلبية".


هذه المخاوف أعاد التذكير بها أيضا قائد الأركان الأسبق أمنون شاحك في تشبيهه سقوط الأنظمة العربية بحجارة الدومينو، قائلا "إن كل سقوط في العالم العربي سيؤثر سلبا على إسرائيل سياسيا واقتصاديا، وفي نهاية المطاف أمنيا".

ورجح شاحك أيضا حصول انتفاضة فلسطينية جديدة اقتداء بالثورات العربية بمساعدة فيسبوك وتويتر، متسائلا "عندها ماذا سنفعل؟ هل نحن مستعدون؟ هل نتنياهو مستعد؟ لا أعتقد ذلك لأننا حينها سندفن رؤوسنا في الرمال وندعو الله أن تكون النهاية سعيدة".

كما لم يُخف الجنرال داني يتوم مخاوفه من اندلاع "انتفاضة فيسبوك وتويتر" التي يمكن أن تأخذ دعما من شعوب العالم عندما يُعلَن عن قيام دولة فلسطينية على حدود عام 67، وهذا سوف يثبت للعالم أن الشعب الإسرائيلي غير مستعد لأن يكون طرفا في عملية السلام، وتابع "عندها سنفقد مصداقيتنا أمام كل دول العالم وستكون هذه بداية نهاية إسرائيل، خصوصا مع اعتراف الأمم بدولة فلسطين".

يذكر أن وزير الدفاع إيهود باراك كان قد دعا مؤخرا نتنياهو إلى ضرورة طرح مبادرة سياسية استباقية، محذرا من "تسونامي" سياسي في الخريف القادم عقب اعتراف العالم بدولة فلسطينية.

المصدر : الجزيرة

المزيد من اتفاقات ومعاهدات
الأكثر قراءة