بارجتان إيرانيتان بطريقهما للقناة

مرور السفن الحربية في قناة السويس يخضع لموافقة وزارة الدفاع (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة ديلي تلغراف أن إيران أرسلت مساء أمس سفينتين حربيتين عبر قناة السويس لأول مرة منذ 30 عاما، في استعراض استفزازي لعضلاتها، وسط الفوضى التي تجتاح المنطقة والتي تشكل اختبارا خطيرا لقيادة مصر الجديدة، حسب الصحيفة.
 
ومن جانبه حذر وزير الخارجية الإسرائيلي المتشدد أفيغدور ليبرمان من أن هذا التطور يشكل تهديدا جديدا لأمن البلد. وقال "يؤسفني أن المجتمع الدولي لا يبدي استعدادا للتعامل مع الاستفزازات الإيرانية المتكررة. ويجب عليه أن يفهم أن إسرائيل لا يمكن أن تتجاهل هذه الاستفزازات إلى الأبد".
 
وقالت الصحيفة إن التحرك الإيراني بدا وكأن القصد منه اختبار موقف النظام المصري الجديد مع طهران، عقب رحيل الرئيس المخلوع حسني مبارك الذي كان عدوا عنيدا للجمهورية الإسلامية.
 
وقال متحدث باسم هيئة قناة السويس إنه لم تعبر أي سفن بحرية إيرانية قناة السويس منذ عام 1979. وقال أحمد المنخلي، عضو مجلس إدارة القناة إن "قناة السويس لا تمنع أي سفن تجارية من العبور ما دامنا لسنا في حالة حرب. أما بالنسبة للسفن الحربية فلابد من الحصول على موافقة من وزارة الدفاع ووزارة الخارجية، وهذا الأمر ينطبق على كل السفن الحربية لأي دولة".
 
ويشار إلى أن السفينتين كانتا متجهتين إلى سوريا التي هي في حالة حرب رسمية مع إسرائيل منذ عام 1967، وتعتبر وجهة إيران الرئيسية لتزويد حزب الله اللبناني بالأسلحة.
 
وكان مبارك ونائبه عمر سليمان يحرسان الجهة الجنوبية لإسرائيل بوقف شحن الأسلحة وتهريبها عبر صحراء سيناء.
 
وقالت الصحيفة إن أربع بوارج إيرانية كانت تجوب خليج عدن على نحو متقطع منذ عام 2007 في مهام لمكافحة القرصنة.
المصدر : ديلي تلغراف