كرزاي يقلد بوتين بالتشبث بالسلطة

تقرير ألماني: كرزاي يخطط سرا للبقاء بالسلطة بعد ولايته الثانية (الفرنسية)

كشف تقرير مخابراتي غربي -اطلعت عليه صحيفة ذي إندبندنت- عن أن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي يخطط سرا للبقاء في السلطة بعد انتهاء ولايته الثانية عام 2014، كما فعل رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين.

ويؤكد التقرير -الذي أعده جهاز المخابرات الخارجية الألماني- أن كرزاي يسعى لتقليد بوتين الذي يعتزم العودة إلى رئاسة البلاد في مارس/آذار المقبل بعد تسليمها عام 2008 إلى ديمتري مدفيدف.

ويأتي الإعلان عن هذا التقرير بالتزامن مع انعقاد مؤتمر دولي في بون برئاسة كرزاي، لرسم مستقبل أفغانستان عقب إنهاء قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) مهمتها القتالية عام 2014.

وتشير ذي إندبندنت إلى أن هذا الإعلان سيطرح تساؤلات في المجتمع الدولي الذي من المتوقع أن يقدم مساعدات بقيمة عشرة مليارات دولار على مدى عقد من الزمن، عقب انسحاب القوات الدولية من أفغانستان.

مسؤولون غربيون يقرون سرا بأنه رغم قلقهم بشأن كرزاي، فإنهم يشعرون بأنه لا يوجد قائد يحل محله

تغيير الدستور
وبحسب التقرير الألماني -الذي استند إلى معلومات قدمها أشخاص مقربون من الرئيس- فإن كرزاي يبحث عقد جلسة للويا جيرغا في مسعى منه لتغيير الدستور بحيث يسمح له بالبقاء بالسلطة لولاية ثالثة بعد 2014.

ويشير التقرير أيضا إلى أن كرزاي كان يريد استثناء خاصا لولاية ثالثة، غير أن البعض أبلغوه بأن ذلك غير مقبول داخل البلاد وخارجها، فقرر استحداث منصب رئيس وزراء لتوليه.

ويقر مسؤولون غربيون سرا بأنه رغم قلقهم بشأن كرزاي، فإنهم يشعرون بأنه لا يوجد قائد يحل محله.

من جانبه أكد وزير الخارجية جاويد لودين في بون أمس أن كرزاي لا يعتزم السعي من أجل ولاية ثالثة، وقال "أنا على قناعة تامة بأنه سيذهب إلى المنزل عندما يحين الوقت".

وقال كرزاي قبيل المؤتمر إنه يريد أن يتقاعد عام 2014 "كمواطن محال للتقاعد وسعيد".

المصدر : إندبندنت

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة