عـاجـل: صعود العقود الآجلة لخام برنت أكثر من 18% إلى 71.95 دولارا للبرميل

هل يعود العراق إلى الاقتتال؟

احتفال للقوات الأميركية في أحد قصور الرئيس الراحل صدام حسين (الفرنسية-أرشيف)

أشارت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية اقتراب موعد انسحاب القوات الأميركية من العراق، وقالت إن القوات الغازية تغادر وتترك وراءها حطاما عائما، وسط مخاوف من عودة العنف إلى بلاد الرافدين التي مزقتها الحروب في ظل غفلة من جانب وسائل الإعلام العالمية.

وبينما أوضحت ذي إندبندنت أنه لا يكاد يمضي يوم على العراقيين دون سقوط العشرات من القتلى والجرحى منهم وأغلبهم من المدنيين، قالت إن الأوضاع البائسة والخطرة في العراق لا تحظى بانتباه العالم بدرجة كبيرة.

وبينما قالت الصحيفة إن أفغانستان تكاد تحتكر اهتمام وسائل الإعلام العالمية، أشارت إلى كون الجرح العراقي ربما ينزف بشكل أكبر وأخطر، مما يستدعي من أولئك الذين يظنون أن الاحتلال الأميركي للعراق كان صائبا وقفة تأمل وإعادة حسابات.

كما أشارت إلى ما وصفتها بالأوضاع المزرية في العراق ومن بينها الاختناقات المرورية في العاصمة بغداد، في ظل انتشار أكثر من 1500 حاجز أمني ونقطة تفتيش بالإضافة إلى الحواجز والجدران المتمثلة في الكتل الإسمنتية التي تمتد مسافات وتعرقل سبل التواصل في المدينة.

"
الأوضاع الأمنية في العراق متدهورة وخطيرة، وربما السير في أنحاء العاصمة الأفغانية كابل أو حتى قندهار يعد أكثر أمنا من السير في العاصمة العراقية بغداد
"
ذي إندبندنت
خطيرة ومتدهورة
ومضت ذي إندبندنت بالقول إن الأوضاع الأمنية خطيرة ومتدهورة في العراق، مضيفة أن السير في أنحاء العاصمة الأفغانية كابل أو حتى قندهار ربما يعد أكثر أمنا من السير في العاصمة العراقية بغداد.

وفي حين يتساءل العراقيون بشأن كيفية تمكن من يقومون باستهداف مواقع متعددة بالتفجيرات في أنحاء متفرقة من البلاد من تجاوز نقاط التفتيش والحواجز الأمنية والوصول إلى أهدافهم؟ قالت الصحيفة إن البلاد تعاني أيضا من الفساد المستشري، في ظل انتقالها من نظام الرئيس الراحل صدام حسين إلى ما هو عليه الآن.

وبالرغم من انخفاض معدل أعمال القتل والسلب والنهب في الأوقات الراهنة بالمقارنة مع ما شهدته البلاد في سنوات الغزو الماضية، أشارت ذي إندبندنت إلى أن ملايين العراقيين لا يزالون يعانون حياة  البؤس والتشرد في أنحاء مختلفة من البلاد وفي سوريا والأردن ودول العالم الأخرى.



واختتمت ذي إندبندنت بالقول إنه لا يوجد بلد في العالم بحاجة إلى تسويات ومصالحات بين الأحزاب والتيارات المتنافسة والمتناحرة بالشكل الذي يحتاجه العراق، وسط مخاوف من عودة البلاد إلى حالة الانفلات الأمني والعنف الذي لا ينتهي، والذي قد يتطور إلى حرب أهلية يطال شررها أماكن أخرى، وإنه ليس بالنفط وحده يستقر العراق.

المصدر : إندبندنت