عـاجـل: ترامب: من المرجح ألا يقبل الفلسطينيون خطة السلام في البداية ولكنها جيدة ولن ننفذها بدونهم

الائتلاف البريطاني الجديد هل يصمد؟

كاميرون يدخل داونينغ ستريت (رويترز)

طغى خبر تولي زعيم حزب المحافظين ديفد كاميرون منصب رئيس وزراء بريطانيا خلفا لـغوردون براون على ما سواه من مواد سودت بها الصحف البريطانية والأميركية صفحاتها اليوم.

وقالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن نجاح حزب المحافظين في عقد صفقة ائتلاف حكومي مع حزب الديمقراطيين الأحرار ودخول كاميرون ساكنا جديدا لمقر رئاسة الوزراء في 10 دوانينغ ستريت, أنهى 13 عاما من حكم حزب العمال.

وأشارت إلى أن الحكومة الجديدة هي أول حكومة ائتلافية في بريطانيا منذ وزارة الحرب التي ترأسها ونستون تشرشل في أربعينيات القرن الماضي.

وأضافت أن هذا "الزواج غير الواعد" بين حزبي يمين الوسط ويسار الوسط دفع المحللين إلى التشكيك في قدرته على البقاء لتباعد مواقفهما من قضايا كبرى مثل الأمن القومي والهجرة.

وبمقتضى صفقة الائتلاف وافق كاميرون -الذي يصف نفسه بأنه "محافظ عصري" يتبنى حقوق الشواذ جنسيا وسياسات الخضر أو المدافعين عن البيئة- على منح منصب نائب رئيس الوزراء لزعيم الديمقراطيين الأحرار نيكولاس كليغ.

أما مجلة نيوزويك الأميركية فقالت إن كاميرون البالغ من العمر 43 عاما هو أصغر رئيس وزراء يتبوأ هذا المنصب في بريطانيا منذ نحو مائتي عام تقريبا.

وذكرت أن هذه التجربة ستمثل تحديا صعبًا حتى لسياسي أكثر تمرسا من رئيس الوزراء الجديد.

وتواجه بريطانيا أزمة مالية لا نظير لها في حقبة ما بعد الحرب العالمية حيث يضاهي عجز الموازنة بالنسبة للدخل القومي في اتساعه وسوئه ذلك الذي تعاني منه اليونان.

كما أن كاميرون يواجه مستقبلا لا يتمتع فيه بسلطة مطلقة على الحكومة, ومن المؤكد أنه لن يكون ائتلافا سهلا ذلك الذي يجمعه بحزب الديمقراطيين الأحرار.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن أغلبية واضحة من أنصار حزب الديمقراطيين الأحرار كانت تحبذ ائتلافا مع العمال وليس المحافظين.

من جانبها رأت صحيفة ذي تايمز البريطانية, التي غيَّرت ولاءها من حزب العمال إلى حزب المحافظين قبل أيام قلائل من إجراء الانتخابات العامة, أن رئيس الوزراء الجديد يواجه مهمة مضنية تتمثل في إرضاء كافة الفصائل داخل حزبه وشركائه في الائتلاف.

وقالت إن اختياره لأعضاء وزارته خلال الأربع والعشرين ساعة القادمة سيحدد مدى استقرار إدارته الجديدة.

المصدر : واشنطن بوست,نيوزويك,تايمز