خلافات براون وبلير في كتاب جديد

كتاب نهاية الحزب يكشف تمرد براون على بلير (رويترز-أرشيف)

كثيرا ما صرخ غوردون براون في وجه توني بلير قائلا "أنت دمرت حياتي" في المواجهات الأخيرة التي أجبرت بلير على الموافقة على إعلان تاريخ تنحيه عن رئاسة الوزراء البريطانية، هذا بعض ما ورد في كتاب جديد لأندرو رونزلي الصحفى في أوبزرفر، بعنوان "نهاية الحزب".
 
وتروي معلومات الكتاب المدى الذي ذهب إليه براون في مناورته لطرد بلير من منصبه.
 
ويصف رونزلي في كتابه كيف أصر براون، خلال اجتماع صباحي دام ساعتين في بداية سبتمبر/أيلول 2006، ليس فقط على تنحي بلير بل إنه رتب الأمر بطريقة لا تجعل شخصا آخر يترشح ضده. وقال بلير حينها إنه لا يستطيع الوفاء بهذا الوعد.
 
ويذكر الكتاب أيضا أن وزير الخزانة آنذاك إد بولز الحليف المقرب لبراون، كان القوة الدافعة وراء التمرد الذي شن في خريف 2006.
 
وفي آخر مواجهة بين براون وبلير على خلفية خطاب يحث بلير على التنحي، طالب براون ليس فقط بإعلان عام بأنه سوف يسلم السلطة ولكن أيضا للعمل كشريك له في تلك الأثناء.
 
ونقل الكتاب تساؤلات براون: "من تعتقد أفضل مني؟ وهل تعتقد أن هناك أي شخص أفضل مني؟ جون ريد كان يمينيا متطرفا. وألان جونسون كان غير مهم وديفد ميليباند كان صغيرا جدا". وتساءل براون هل كان بلير يقول إن أيا من هؤلاء كان أكفأ ليصير رئيس الوزراء؟
 
وأضاف أن هذه المواجهة انتهت دون التوصل إلى قرار. وقد وصف بلير هذه المواجهة مع براون، عندما تحدث عنها بعد ذلك مع حلفائه المقربين، بأنها كانت فاضحة ومروعة وأخبرهم حينئذ أن "براون ظل يصيح في وجهي قائلا إني دمرت حياته".
 
وكشف رونزلي في كتابه أن براون خابر بلير أثناء تواجده مع الملكة في قلعة بالمورال وكان غاضبا حينها من أن ألان ملبورن، حليف مقرب من بلير، كان قد كتب مقالة أيد فيها حق رئيس الوزراء في البقاء في الحكومة. وعندما قرأها بلير بعد مكالمة براون خابر ملبورن بأن المقالة كانت رائعة وضحكا على رد فعل براون الهستيري.
 
كذلك كشف رونزلي أن بولز أرغم براون على المضي قدما في التمرد. وفي أحد الاجتماعات في وزارة الخزانة قال براون إنه يحتاج إلى مزيد من الوقت ليفكر في الأمر، لكن بولز قاطعه قائلا: "فات الأوان. كل شيء في مكانه. وسيحدث الأمر". وكان بولز يشير إلى حقيقة أن وزير الدفاع آنذاك توم واطسون كان على وشك تسليم خطاب استقالة من الحكومة دعا فيه بلير لترك منصبه.
 
واستطرد رونزلي بأن بولز في أحد الاجتماعات كان عنيفا عندما قال إن براون كان "ضعيفا جدا لفترة طويلة". وقال بولز إن "بلير لن يترك منصبه أبدا. ويجب أن يضغط عليه".
 
ونقل رونزلي عن كبير موظفي بلير السابق جوناثان باول أن تمرد براون تناسب مع نمط سلوكي على مدار 13 عاما.
المصدر : غارديان