هآرتس: المفاوضات تستأنف قريبا

عباس تلقى من الإدارة الأميركية إيضاحات وضمانات بشأن المفاوضات القادمة  (الفرنسية-أرشيف)
نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن مصدر في القدس وصفته بالكبير قوله إن المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية ستستأنف الأسبوع القادم بعد جمود أكثر من سنة.
 
وقالت الصحيفة اليوم إن وزير الخارجية النمساوي ميخائيل شبيند يليغر أبلغ أوساطا رفيعة في القدس أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أكد له أنه سيعطي موافقته للإدارة الأميركية لاستئناف المفاوضات.
 
وحسب المصدر قال محمود عباس للوزير النمساوي إن المفاوضات ستستأنف بصورة غير مباشرة وبوساطة أميركية.
 
والتقى عباس ديفد هيل نائب المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل وسمع منه إيضاحات وضمانات أميركية تضمنت جدولا زمنيا للمرور من المحادثات غير المباشرة إلى المحادثات المباشرة، وإيضاحات عن قضية حدود 1967، لكن ليست واضحة بدقة ماهية الإيضاحات.
 
وسيجلس فريقا المفاوضات في مكانين منفصلين وسينقل المبعوث الأميركي الرسائل بينهما، لكن ليس واضحا إن كانت المفاوضات ستجرى في إسرائيل أم في واشنطن.
 
وأبلغت الولايات المتحدة إسرائيل بفحوى محادثات هيل في رام الله أمس، وهي محادثات تأتي بعد زيارة قام بها إلى واشنطن عضوا الفريق الإسرائيلي إسحاق مولكو ومايكل هيرتسوغ، لإيضاح الموقف الإسرائيلي من شروط استئناف المفاوضات.
 
كما يسافر الأسبوع القادم وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إلى واشنطن ليلتقي كبار المسؤولين الأميركيين وبينهم وزير الدفاع روبرت غيتس ومستشار الأمن القومي جيم جونز، على أن يجتمع بعدها في نيويورك بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.
 
وحسب مصدر سياسي إسرائيلي كبير تريد إسرائيل مفاوضات غير مباشرة قصيرة قدر الإمكان، لا تتجاوز ثلاثة أشهر على الأكثر، لينتقل الطرفان إلى مفاوضات مباشرة تخوض في المسائل الجوهرية كالحدود واللاجئين والقدس وترتيبات الأمن.
المصدر : الصحافة الإسرائيلية