صعوبات أمام طب الأعشاب بأوروبا

كثير من الناس اعتمد التداوي بالأعشاب منذ عقود (الجزيرة-أرشيف)

ذكرت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية أن أوروبا في طريقها لحظر بيع منتجات مئات الأنواع من الأعشاب الطبية في السنة القادمة، ونبهت إلى ضرورة حصول البائعين على تراخيص طبية باهضة التكاليف، وسط انتقادات في أن هذه القوانين غير مناسبة وتبعث على التمييز بين الناس.

وأوضحت ذي إندبندنت أنه سيتم تطبيق قانون حظر بيع أنواع متعددة من الأعشاب الطبية في أوروبا بعد حوالي أربعة أشهر من الآن، وأن كثيرين سيفتقدون فرصة استخدام علاجات عشبية تداووا فيها لعقود من الزمان.

واعتبارا من الأول من مايو/أيار القادم، فإن بيع المنتجات التقليدية من الأعشاب الطبية يجب أن يكون مرخصا ومحددا بشركات متخصصة وفق التعليمات الأوروبية التي تم إقرارها عام 2004، والتي جاءت لمواجهة الآثار السلبية التي تسبب فيها بعض العلاجات العشبية.

وأصدرت وكالة مراقبة الأدوية البريطانية أكثر من عشرة تحذيرات بشأن السلامة الصحية على مدار العامين الماضيين إزاء استخدام بعض الأعشاب السامة في التدواي، والتي تسببت بإصابة امرأتين بفشل كلوي.

"
بائعو الأعشاب الطبية يقولون إنه يستحيل أن توافق معظم الأعشاب معايير الترخيص، وإن الأعشاب الطبية في الصين لا تخضع لمعايير الترخيص الطبي كما في أوروبا

"

معايير الترخيص
ويقول بائعو الأعشاب الطبية من جانبهم إنه يستحيل أن توافق معظم الأعشاب الطبية المعايير التي تفرضها شروط الحصول على الترخيص بالبيع، ويضيفون بالقول إن الأعشاب الطبية في الصين لا تخضع لمعايير الترخيص الطبي كما هو الحال في أوروبا.


وتوضح هيئة تحالف الصحة الطبيعية التي تمثل بائعي الأعشاب الطبية في المملكة المتحدة أن حوالي مائتي منتج من 27 صنفا من الأعشاب الطبية قد خضع لمعايير الترخيص، ولكن هناك أكثر من ثلاثمائة صنف آخر من الأعشاب الطبية يتم استخدامها في المملكة المتحدة وحدها.

وتقدر هيئة تحالف الصحة الطبيعية تكلفة الحصول على رخصة لبيع المنتجات العشبية الطبية بحوالي 124 ألف دولار إلى 186 ألفا لكل صنف من الأعشاب الطبية.

وتضيف الهيئة أن هذه التكلفة قد تقدر عليها بعض الشركات الطبية الكبرى، ولكن صغار التجار سيضطرون إلى ترك المهنة والخروج من السوق.

المصدر : إندبندنت