إسرائيل قطعت شبكة الإنترنت لمصر

قالت صحيفة تلغراف البريطانية إن التحقيقات الجارية حاليا مع رجل الأعمال المصري طارق حسن عبد الرازق المتهم بالتجسس لصالح إسرائيل، أشارت إلى مسؤولية إسرائيل عن تعطل خدمة الإنترنت في مصر أواخر عام 2008.
    
وكان اللوم ألقي آنذاك على مرساة إحدى السفن قيل إنها تسببت في قطع الكابل الخاص بخدمة الإنترنت والممتد تحت مياه البحر المتوسط، لكن تلغراف تنقل عن صحيفة مصرية مستقلة أن ما تسرب من التحقيقات الجارية حاليا مع عبد الرازق يشير إلى تأكيده أن الأمر نتج عن تخريب متعمد قامت به المخابرات الإسرائيلية الخارجية (الموساد).

وتشير تلغراف إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تتم فيها الإشارة إلى إسرائيل ضمن تقارير عن دوافع سياسية تكمن وراء هجمات إلكترونية، علما بأن عددا من الخبراء يعتقدون أن الموساد يقف أيضا وراء فيروس "Stuxnet" الذي تسبب في أضرار خطيرة للبرنامج النووي الإيراني.

وتضيف الصحيفة أنه لم يتم الكشف عن الكثير من التفاصيل بشأن عملية التخريب الإسرائيلية "المزعومة" في مصر، لكنها ترى أن الأمر يثير التساؤلات عن دوافع إسرائيل لاستهداف مصر التي تعد مع الأردن الدولتين العربيتين الوحيدتين اللتين تقيمان علاقات دبلوماسية كاملة مع تل أبيب.

ولم يفت الصحيفة أن تشير إلى ما تردد مؤخرا عن اتهامات بتورط إسرائيل في هجمات أسماك القرش التي وقعت على شواطئ منتجع شرم الشيخ في وقت سابق من الشهر الجاري وتسببت في مقتل وإصابة سائحين مما يؤثر على السياحة الأجنبية الوافدة على مصر.

وتشير تلغراف أخيرا إلى أن تصاعد هذه الاتهامات يأتي في ظل حالة من التوتر تسود المنطقة عقب انهيار محادثات السلام بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

يذكر أن عبد الرازق سيمثل أمام المحكمة الشهر المقبل، حيث ذكرت تقارير إعلامية أنه اعترف بالحصول على أموال من أجل تجنيد جواسيس لإسرائيل في كل من مصر وسوريا.

المصدر : ديلي تلغراف