عـاجـل: البيت الأبيض: ترامب يبحث ملفي سوريا وليبيا في اتصال هاتفي مع أردوغان

هاس يدعو لخفض القوات بأفغانستان

القوات الأميركية تكبدت خسائر فادحة في الحرب على أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

دعا رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأميركية ريتشارد هاس إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى تخفيض حجم القوات العسكرية في الحرب على أفغانستان، وقال إنه يمكن لقوات قليلة منع عودة تنظيم القاعدة إلى البلاد.

وشكك الكاتب هاس في مقال نشرته له صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية بأي نجاحات في الميدان تدعيها الإدارة الأميركية في الحرب على أفغانستان.

وقال إن القوات العسكرية الأميركية تكون هي المسيطرة على منطقة ما، وعندما تغادرها يعود مقاتلو حركة طالبان للسيطرة عليها من جديد، وهكذا، في ظل ضعف المؤسسات الحكومية الأفغانية.


كما شكك الكاتب بالادعاءات المتمثلة في أن كثيرا من مقاتلي طالبان سيتخلون عن القتال مع الحركة بمرور الزمن تحت ضغط الهجمات العسكرية، وقال إن طالبان تلتجئ إلى منطقة القبائل داخل الحدود الباكستانية وتعد العدة وتخطط للقتال انطلاقا من هناك.

وأقر هاس بأن الولايات المتحدة لا تحقق نصرا في أفغانستان حتى لو أن سياساتها هناك بدت ناجحة، في ظل الخسائر البشرية والمادية التي تتكبدها القوات الأميركية، مشيرا إلى مقتل قرابة خمسمائة عسكري أميركي في أفغانستان في العام الجاري وحده، وإلى أن عشرة أضعافهم أصيبوا إصابات مختلفة.

"
الحرب على أفغانستان تكلف دافع الضرائب الأميركي 125 مليار دولار سنويا
"
دافع الضرائب
وأوضح الكاتب أن الحرب على أفغانستان تكلف دافع الضرائب الأميركي 125 مليار دولار سنويا.

وقال إن الهدف من الحرب المتمثل في منع انطلاق أي هجمات ضد الولايات المتحدة انطلاقا من أفغانستان قد تحقق قبل أن يقوم أوباما بمضاعفة عدد القوات الأميركية هناك ثلاث مرات.

وأوضح أنه في حال اتحاد طالبان مع القاعدة فيمكن مواجهتهم جميعا عن طريق الطائرات الأميركية بدون طيار وبواسطة القوات الخاصة وأيضا عن طريق تدريب القوات الأفغانية المحلية كما يجري في كل من اليمن والصومال.

واختتم الكاتب بالقول إنه لا حاجة لكل هذا العدد الهائل من القوات الأجنبية على الأرض الأفغانية، داعيا إلى خفضها.
المصدر : وول ستريت جورنال