بوش مستاء لعدم وجود أسلحة بالعراق

بوش يبدو أنه لا يزال يراهن على وجود أسلحة دمار شامل في العراق (رويترز)

قال الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش في مقابلة تلفزيونية أمس الاثنين مع محطة "أن.بي.سي" إنه لا يزال يشعر بالألم والغثيان لعدم تمكن الولايات المتحدة من العثور على أسلحة دمار شامل في العراق.

وأشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى أن بوش غادر البيت الأبيض قبل عامين تاركا خلفه حربين مستعرتين في العراق وأفغانستان، واقتصادا نازفا وأزمات متعددة تعصف بالبلاد.

وأما هذه الأيام فيلاحظ أن بوش يقوم بدور رئيس أميركي سابق "ثرثار" يحب الإكثار من الكلام، وغير هيّاب أو آبه لأي شيء, ويحاول الظهور بمظهر السعيد والمبتهج وهو يروّج لكتابه "محطات القرار" الذي يحمل مذكراته إبان فترة حكمة للولايات المتحدة.

وقالت نيويورك تايمز إن بوش لا يأبه لانخفاض شعبيته، وقد سبق إبان فترة رئاسته أن بشره بعض مقربيه بأن شعبيته مرتفعة، فكان جوابه بالقول "ومن يبالي؟!".

"
بوش تحدث على شاشة التلفزة عن تجارب شخصية مؤلمة سبق أن مر بها، ومن بينها تلك المتعلقة بعدم سيطرته على نفسه وتصرفاته أيام كان مدمنا على شرب الخمر
"

تجارب شخصية
وتحدث بوش على شاشة التلفزة عن تجارب شخصية مؤلمة سبق أن مر بها، ومن بينها تلك المتعلقة بعدم سيطرته على نفسه وتصرفاته أيام كان مدمنا على شرب الخمر.

كما اعترف بوش بأنه أساء إدارة أزمة كاترينا حيث كتب في مذكراته عن رحلته إلى منطقة الإعصار، موضحا أنه كان يجب عليه أن يهبط في باتون روج (عاصمة ولاية لويزيانا) ويلتقي بحاكمها ويلتقي سكانها ويقول لهم إنه موجود بينهم وإنه يستمع إليهم.. لكنه لم يفعل، مشيرا إلى أنه دفع الثمن لقاء تقصيره بشأن ضحايا الإعصار.

وفي معرض سؤاله عما إذا كان سيشن الحرب على العراق ثانية بعدما عرف كل الحقائق وأدرك أن العراق لا يملك أسلحة دمار شامل، قال بوش إنه في جميع الأحوال يرى أن العالم يبدو أفضل دون وجود الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، مضيفا أن شعبا عراقيا مؤلفا من 25 مليونا يملك الآن الفرصة للعيش بحرية.

وأضافت الصحيفة أن بوش الذي سيجلس قريبا أمام أوبرا وينفري وغيرها من النجوم الإعلاميين والمشاهير الذين سيقابلونه في ظل إصداره كتابه "محطات القرار"، يقول إنه ألف كتابه ليقدم للقراء ومؤرخي المستقبل شيئا عن ذكرياته وأحواله حينما كان يقيم في البيت الأبيض.

المصدر : نيويورك تايمز