عـاجـل: واس: التحالف يعلن تشكيل لجنة مشتركة بين السعودية والإمارات لتثبيت وقف إطلاق النار بشبوة واليمن

انتقادات أميركية للحكومة الأفغانية

القوات الأميركية تكبدت خسائر فادحة في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

تناولت بعض الصحف الأميركية الحرب على أفغانستان والوضع في جنوبي البلاد بالنقد والتحليل، وذهب بعضها إلى أن مئات ملايين الدولارات التي تنفقها واشنطن لإقامة إدارة مدنية في المنطقة تضطلع بواجباتها في تقديم الخدمات للأهالي تذهب أدراج الرياح، في ظل فشل الحكومة الأفغانية.

فقد قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن الحكومة الأفغانية تترنح في ولاية قندهار جنوبي أفغانستان وإنها فشلت في ملء عشرات المواقع الحكومية هناك، رغم مئات ملايين الدولارات الأميركية التي تنفقها واشنطن لتشييد أبنية حكومية في الولاية الأفغانية وتزويدها بالماء والكهرباء لمسؤولين حكوميين غير موجودين.

وبينما أضافت أن القوات الأميركية المنتشرة جنوبي البلاد تقوم بمطاردة مقاتلي حركة طالبان في المنطقة وأبعدتهم عن المواقع الرئيسية فيها، قالت إن الحكومة الأفغانية لم ترق إلى مستوى الحدث، وإنها خيبت آمال الأميركيين في كونها لم تستطع ملء الكثير من المواقع الحكومية التي من شأنها تأمين الخدمات العامة لأهالي الولاية.

وقالت واشنطن بوست إن الولايات المتحدة وحلفاءها من حلف شمال الأطلسي (ناتو) حاولوا على مدار العام الماضي إقامة ما وصفته بالإدارة المدنية في قندهار يمكنها خدمة الأهالي وتخليصهم من التبعية لطالبان، لكنه تبين أن الحكومة الأفغانية فشلت في تحقيق الآمال الأميركية وعجزت عن الاعتماد على نفسها وعن توفير موظفين مؤهلين يعملون دون الحاجة إلى توجيه ودعم خارجي.

"
واشنطن أنفقت الكثير على البنية التحتية في جنوبي أفغانستان، وستنفق ملايين أخرى من أجل إقامة مجمعات سكنية آمنة للقضاة الذين يخشون العمل في مناطق لطالبان فيها صولة وجولة
"
بنية تحتية
كما أشارت الصحيفة إلى أن واشنطن أنفقت الكثير على البنية التحتية في جنوبي أفغانستان، مثل شق الطرقات وحفر الآبار وجمع القمامة وإصلاح القنوات والمجاري وغير ذلك من المشاريع، وأنها ستنفق ملايين أخرى من أجل إقامة مجمعات سكنية آمنة للقضاة الذين يخشون العمل في مناطق لطالبان فيها صولة وجولة.

وأضافت أن مئات ملايين الدولارات الأخرى ستنفق من أجل تزويد المنطقة بالماء والكهرباء وإقامة الأبنية الحكومية لمسؤولين حكوميين قالت إنهم غير موجودين في الأصل.

من جانبها ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أن مطاردة القوات الأميركية لمقاتلي طالبان في قرى الجنوب الأفغاني تجعلهم يتوجهون إلى قندهار المدينة، مضيفة أن عناصر طالبان يستخدمون شتى الأساليب الممكنة لإخافة الأهالي.

وأوضحت وول ستريت جورنال أن مقاتلي طالبان يستخدمون الكمائن والأفخاخ والقنابل والألغام البدائية في مواجهة القوات الأميركية في ميادين القتال في المنطقة.


كما أشارت الصحيفة إلى الخوف الذي ينتاب الأهالي، وقالت إنهم يرفضون العمل في مشاريع أميركية رغم الإغراءات المالية مخافة انتقام طالبان منهم أو من ذويهم.

المصدر : واشنطن بوست,وول ستريت جورنال