واشنطن تعلق نقل جرحى هايتي

F/Soldiers of the US Army arrive at the Port au Prince international airport on January 15, 2010, three days after desperate Haitians awaited a global effort to find and treat survivors from the quake that left streets strewn with corpses and a death toll that may top 100,000. AFP PHOTO / THOMAS COEX

الجيش يعزو التعليق إلى عدم استيعاب المستشفيات الأميركية لمزيد من المرضى

أفاد مسؤولون عسكريون أميركيون بأن الولايات المتحدة علقت رحلات الطيران التي تنقل الجرحى من ضحايا زلزال هايتي إلى المستشفيات الأميركية إلى حين ينتهي الجدل حول الجهة المسؤولة عن التكاليف المادية.

وأشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن الرحلات التي غالبا ما كانت تنقل الضحايا المصابين بكسور في العمود الفقري والحروق الخطيرة قد توقفت الأربعاء بعد أن تقدم حاكم فلوريدا تشارلي كريست بطلب للحكومة الفدرالية لتغطية تكاليف العلاج.

وقال الجيش الأميركي إن مستشفيات فلوريدا قدمت العلاج لأكثر من 500 ضحية حتى الآن، بمن فيهم الطفل الذي أخرج من تحت الركام وقد تكسرت جمجمته وأضلاعه.

الدكتور بارث غريب المؤسس المساعد لمنظمة غير ربحية تنتمي إلى جامعة ميامي للطب وصف تعليق الرحلات بأنه كارثة للمرضى، وأشار إلى أن الناس يموتون في هايتي لأنهم لا يستطيعون الخروج منها.

وفي حين تشير الصحيفة إلى أنه لم يتضح بعد سبب توقف الرحلات، قال ستيرلينغ أيفي المتحدث باسم كريست إن طلب الحاكم للمساعدة الفدرالية ربما هو الذي أدى إلى هذا الارتباك.

ويضيف أيفي أن فلوريدا مستعدة لمساعدة الجيران في هايتي، "لكننا بحاجة إلى خطة عمل وتمويل".

فريق أميركي ينقذ أحد الهايتيين (رويترز-أرشيف)
فريق أميركي ينقذ أحد الهايتيين (رويترز-أرشيف)

ويأتي طلب فلوريدا بالمساعدة المالية لعلاج ضحايا الزلزال الذي قد يكلفها ملايين الدولارات في وقت تعاني فيه الولاية من أزمة مالية خانقة.

وبينما قال المتحدث باسم وزارة الصحة والخدمات البشرية إن قرار تعليق الرحلات الجوية جاء من الجيش وليس من وزارة الصحة، أوضح المتحدث باسم الجيش أن مؤسسته العسكرية علقت الرحلات بعد أن أصبحت المستشفيات غير مستعدة لتلقي المزيد من المرضى.

أما المتحدث باسم الصحة والخدمات البشرية غريتشين مايكل الذي يعمل لصالح الوزير المساعد للاستعداد والاستجابة، فقد قالت إن الوزارة تراجع طلب المساعدة المالية الذي قدمه حاكم فلوريدا، ويقضي بتفعيل النظام الطبي الوطني للكوارث الذي يستخدم في الكوارث المحلية بحيث يقدم الدعم لرعاية الضحايا.

وتلفت الصحيفة إلى أن بعض المرضى الذين ينقلون من هايتي هم من المواطنين الأميركيين الذين يخضعون لنظام التأمين، أما الهايتيون الذين يعدون مقيمين بطريقة غير شرعية فيمكن لهم الحصول على الرعاية الطبية إذا ما حصلوا على تصريح خاص يمنح لدواع إنسانية.

ووفقا للمتحدث باسم وزارة الداخلية ماثيو تشاندلر، حصل 34 هايتيا فقط على التصريح الخاص بالعلاج لأسباب إنسانية.

المصدر : نيويورك تايمز