توتر بين أوروبا وأميركا

أوروبا تدعو لمؤتمر دولي بشأن أفغانستان (رويترز)

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن دعوة قادة الدول الأوروبية الرئيسية (فرنسا وألمانيا وبريطانيا) لعقد مؤتمر دولي بشأن أفغانستان من شأنها أن تزيد التوتر بين إدارة الرئيس باراك أوباما وأكثر حلفائه الأوروبيين أهمية في أفغانستان.

وكانت الدول الأوروبية الثلاث قد دعت الليلة الماضية إلى عقد مؤتمر دولي يهدف إلى نقل المسؤولية الأمنية إلى الحكومة الأفغانية.

وتشير الصحيفة إلى أن تلك الدعوة جاءت بعد أن أسهم تصاعد الخسائر العسكرية والشكوك التي تلف المهمة برمتها في أفغانستان في تعزيز المعارضة الشعبية المتنامية ضد الحرب في أوروبا.

من جانبه قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ميغان ماتسون إن الوزارة لا تملك أي تعليق على الدعوة إلى المؤتمر في الوقت الراهن.

ولفتت نيويورك تايمز إلى أن هذا المؤتمر الدولي المقترح وما يتضمنه من تطلع الحلفاء الرئيسيين إلى بحث سبل جديدة لخفض قواتهم ربما يعقد العلاقات بين الحلفاء أنفسهم.

وتذكر الصحيفة أن استطلاعات الرأي تشير إلى أن ثلثي الألمان يعارضون المهمة العسكرية في أفغانستان، في الوقت الذي تتعرض فيه الحكومة البريطانية لضغوط لتبرير وجود قواتها (9000) هناك.

كما أن حكومة المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل تعرضت لانتقادات من دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) بسبب ما وصف بتقاعسها في المساعدة لإلحاق الهزيمة بالتمرد، وذلك لأن الجنود الألمان مقيدون بتعليمات البرلمان قبل إقدامهم على أي خطوة.

المصدر : نيويورك تايمز