أميركا وأوروبا مهددتان بالانكماش

AFP - An empty store for lease in the downtown area of Los Angeles on May 21, 2009. Federal Reserve bank policymakers are seeing "tentative evidence" the US economy is emerging from recession and could show modest growth in the second half of 2009. Consumer purchases also appeared to have stabilized after falling in the

أسعار المستهلكين في أوروبا وأميركا آخذة في الهبوط ما يهددها بالانكماش

حذر خبراء اقتصاديون من أن العالم المتقدم لم يخرج بعد من دائرة خطر الانزلاق نحو مصيدة الانكماش، وقد جاء ذلك عقب ظهور أرقام جديدة تشير إلى أن الأسعار في أوروبا وأميركا آخذة في الهبوط.

وقالت صحيفة ديلي تلغراف إن أسعار المستهلكين في أميركا تراجعت 2.1% هذا العام حتى يوليو/تموز، وفقا لبيانات رسمية صدرت أمس.

وتزامنت هذه البيانات مع الكشف عن أرقام أوروبية جديدة تظهر أن مؤشر أسعار المستهلكين في المنطقة الأوروبية انخفض بمعدل 0.7% العام الماضي، مقارنة بانكماش بلغ 0.1% في يونيو/حزيران.

وتشير الصحيفة إلى أن هذه الأرقام تؤكد أنه رغم التعافي القوي للعديد من المؤشرات الاقتصادية، ورغم الأخبار بأن فرنسا وألمانيا تراجعتا عن حافة الركود، لم يتلاش التهديد الذي يشكله الانكماش.

فالهبوط في أسعار المستهلكين، والكلام للصحيفة، على مدى العام المنصرم في أميركا يمثل أكبر انخفاض منذ يناير/كانون الثاني 1950، وهذا يعني أن البلاد تعيش الآن في حالة انكماش منذ ثمانية أشهر.

غابريل ستين من معهد لومبارد ستريت للأبحاث قال إن "أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة لن ترتفع بثبات ما لم تغلق فجوة الإنتاج السلبية وتفتح بدلا منها فجوة الإنتاج الإيجابية، وسيحدث ذلك في مرحلة ما".

ولفتت ديلي تلغراف إلى أن تلك الأرقام تزامنت مع ظهور بيانات تشير إلى أن ثقة المستهلكين تراجعت وسط قلقهم من حالة سوق العمل والرواتب.

المصدر : ديلي تلغراف

المزيد من اقتصاد دولي
الأكثر قراءة