طيارو الحوادث أخفقوا في اختبارات سابقة

في كل حادثة طيران كان واحد من الطيارين على الأقل قد فشل في اختبارات المهارات
(رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة يو إس أي توداي إن في كل حادثة طيران خطيرة وقعت في مناطق الولايات المتحدة في غضون السنوات العشرة السابقة، كان أحد طياريها على الأقل قد أخفق في اختبارات المهارات عدة مرات، وفقا لتحليل لسجل الأحداث الاتحادية.

ففي الحوادث الثمانية الماضية التي وقعت في تلك الفترة وأودت بحياة 137، كان لدى الطيارين سجل في الإخفاق بفحصين أو أكثر في القيادة، يجريها مفتشون في الطيران للتأكد من قدرة الطيار على قيادة الطائرة والاستجابة للحالات الطارئة.

وحسب مراجعة أجرتها الصحيفة لتقارير هيئة النقل الوطني والأمان حول الحوادث، فإن الطيارين في الخطوط الرئيسية وطائرات الشحن فشلوا في الاختبارات أكثر من مرة في واحدة فقط من الحوادث الخطيرة العشرة التي وقعت في هذا البلد على مدى عشرة سنوات.

ففي الوقت الذي باتت فيه الحوادث القاتلة في ملاحة الطيران نادرة، وقعت أربعة حوادث لطائرات محلية منذ 2004، مقارنة بواقعة واحدة من قبل إحدى الخطوط الرئيسية، لا سيما أن الخطوط المحلية تحتل نصف الرحلات الجوية، وتحمل 20% من المسافرين.

ونسبت الصحيفة إلى مدير مؤسسة سلامة الطيران المستقلة بيل فوس قوله إن النقص في عدد الطيارين هذا العقد وذلك بسبب انخفاض عدد الطيارين العسكريين السابقين الذين يبحثون عن عمل في هذا المجال، دفع بشركات الطيران إلى القبول بالحد الأدنى من مؤهلات الطيارين.

المصدر : يو.أس.أي توداي