كروغمان: لنستمر بإنقاذ الاقتصاد

كروغمان يدعو أوباما إلى تجاهل مطالب المنتقدين لخطط الإنقاذ (الفرنسية-أرشيف)

دعا الكاتب الأميركي بول كروغمان الحاصل على جائزة نوبل في الاقتصاد إدارة الرئيس باراك أوباما إلى المضي في مسار خطة الإنقاذ لإنعاش الاقتصاد، وإلى تجاهل مطالب منتقديه بالكف عن خطط الإنقاذ.

وجاء ذلك في مقال له بصحيفة نيويورك تايمز تحت عنوان "البقاء على المسار" يقول فيه إن الاقتصاد الأميركي شهد قبل بضعة أشهر مرحلة من الخطر كادت تسقطه في الكساد، ولكن السياسة النقدية القوية والتقليل من الإنفاق أسهما في درء الخطر.

ولكن المنتقدين -يتابع كروغمان- فجأة بدؤوا يطالبون بالتخلي عن كل سياسات الإنقاذ والعودة إلى العمل كما كان عليه الحال قبل الأزمة المالية، و"هذا ما يجب تجاهله لأنه من المبكر جدا التخلي عن تلك السياسات التي نأت بنا عن حافة الفوضى".

وأوضح الكاتب أنها المرة الثالثة في التاريخ التي يواجه فيها اقتصاد كبير فخ السيولة النقدية، وهي مرحلة يصل فيها خفض معدلات الفائدة -كطريقة تقليدية لإنعاش الاقتصاد- حده الأقصى، مشيرا إلى وجوب اتباع طرق غير تقليدية كوسيلة وحيدة لمكافحة الركود، و"هذا ما لا يريح ذوي التوجه التقليدي".

وضرب الكاتب مثالا على سياسات فخ السيولة التي اتبعت في ثلاثينيات القرن الماضي، قائلا إن الاقتصاد الأميركي نما بشكل متسارع من 1933 إلى 1937 بفضل سياسات "نيو ديل"، ومع ذلك لم تستطع أميركا أن تتجنب البطالة.

وعندها توقف صناع السياسة عن الشعور بالقلق إزاء الكساد، وبدؤوا بالقلق من التضخم، وحينها شدد الاحتياطي الفدرالي على السياسة النقدية، فهبط الاقتصاد مجددا وكان على التعافي الاقتصادي أن ينتظر حتى الحرب العالمية الثانية.

المصدر : نيويورك تايمز