تحذير بريطاني من انهيار الشراكة مع أميركا

جنرالات بريطانيون يطالبون براون بإرسال قوات إلى أفغانسان (الفرنسية-أرشيف)

حذر قادة عسكريون بريطانيون كبار وعلى رأسهم وزير الدفاع ريتشارد دانات من أن التحالف الإستراتيجي مع الولايات المتحدة في خطر إذا لم يقم رئيس الحكومة غوردون براون بإرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان.

وأعرب جنرالات كبار عن استيائهم من رفض براون مشورة وزير دفاعه جون هوتون الذي أكد على ضرورة إرسال قوة عسكرية أكبر لأفغانستان بعد الانسحاب من العراق.

وحذر الجنرالات رئيس الحكومة من أن سمعة القوات المسلحة ستتأثر في عيون القادة الأميركيين إذا لم يصدق على زيادة أعداد قواته في أفغانستان، مشيرين إلى أن تلك الزيادة ستكون مؤشرا على رغبة بريطانيا في بذل جهود كافية لسد النقص في القوات المتعددة الجنسيات.

وكان براون قد رفض اقتراحا للجنرالات يقضي بإرسال 2500 جندي لدعم الزيادة في عدد القوات التي تقودها الولايات المتحدة ضد طالبان، وصدق فقط على إرسال سبعمائة لتغطية فترة الانتخابات المقبلة.

غير أن ذي إندبندنت علمت أن مسؤولين في وزارة الدفاع أقنعوا الحكومة بمراجعة الوضع في الخريف، مرجحة أن تكون الزيادة فقط بحدود المئات خلافا لما اقترحه الجنرالات.

وقال وزير الدفاع البريطاني أمام مركز تشاثام الذي يبحث في العلاقات الدولية إن "حسابات بريطانيا دائما ما كانت تنصب على أن الحفاظ على حالة الشراكة الإستراتيجية مع الولايات المتحدة يمنحها درجة محورية من النفوذ والأمن في السياسة الخارجية والدفاع".

غير أن هذه العلاقة، يتابع دانات، لا يمكن أن تبقى إلا إذا قامت على درجة معينة من المصداقية".

وأيده في ذلك الكولونيل ديفد كيلكولين -الضابط الأسترالي السابق الذي ساعد الجنرال ديفد بتراوس في التخطيط لزيادة القوات في العراق- حين قال للصحيفة "هذا صحيح أن البريطانيين تعرضوا للانتقاد في الولايات المتحدة، وبعضه لم يكن مبررا، لا سيما أن الأميركيين أنفسهم ارتكبوا أخطاء في العراق، ولكنهم حاولوا تصحيحها".

ويستطرد قائلا "ولكن لدى البريطانيين الآن فرصة لاستعادة مصداقيتهم التي فقدوها أمام الأميركيين وتعزيزها في أفغانستان".

المصدر : إندبندنت