صحيفة بريطانية تتوقع فوز حزب الله

توقعات بفوز تحالف نصر الله وعون بالانتخابات (الأوروبية-أرشيف)

توقعت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية أن يفوز حزب الله بأغلبية ضئيلة في الانتخابات البرلمانية التي ستجرى في لبنان الأسبوع القادم.

وقالت الصحيفة المعروفة بميولها لحزب المحافظين البريطاني, إن حزب الله قد يتولى مقاليد السلطة بفضل تحالفه "غير المناسب" مع زعيم الأقلية المسيحية في لبنان العماد ميشال عون.

وأضافت أن هذا التحالف نشأ إثر خلافات بين أتباع التيار الوطني الحر الذي يتزعمه عون, وأحزاب مسيحية أخرى.

وتتوقع الصحيفة أن يفوز التيار الوطني الحر بنحو ثلاثين مقعدا بينما ينتظر أن يحافظ حزب الله المتحالف مع حركة أمل الشيعية على مقاعده في البرلمان الحالي والبالغة 35 مقعدا.

ومضت الصحيفة إلى أنه مع استحواذ حزب الله وحليفه التيار الوطني الحر على نحو 65 مقعدا فإن ذلك سيمنحهما أغلبية ضئيلة في البرلمان البالغ عدد مقاعده 124 مقعدا.

ولم تكتف الصحيفة بذكر الأرقام -التي لم توضح الأسس التي استندت عليها لاستنتاجها- بل عمدت لرسم صورة قاتمة وسلبية لما ستؤول إليه الأوضاع في المنطقة إذا نجح حزب الله في تحقيق الفوز في الانتخابات.

وأشارت في هذا الصدد إلى أن فوز هذا التحالف سيفاقم حالة التوتر القائمة بين لبنان وإسرائيل التي خاضت مليشيات حزب الله معها غمار حرب استمرت 34 يوما في عام 2006.

وبحسب زعم صنداي تلغراف فإن مثل هذا الفوز سيشكل تحديا وصفته بالخطير للنفوذ الغربي في لبنان مما يهدد الآمال في عملية سلام جديدة بين إسرائيل والفلسطينيين.

ورجحت في تحليلها للتوقعات أن توقف الولايات المتحدة دعمها للجيش اللبناني في حال اعتلاء حزب الله سدة الحكم في البلاد.

وأعرب دبلوماسي غربي كبير عن اعتقاده للصحيفة –التي لم تذكر اسمه- أنه إذا آلت الوزارات الأمنية الرئيسية كالدفاع أو الداخلية لحزب الله فإن استمرار الولايات المتحدة في تمويل الجيش اللبناني سيكون أمرا غير قانوني.

ومع ذلك تقر الصحيفة بأن الآثار العملية لأي انتصار لحزب الله في الانتخابات سيظل محدودا "نظرا لأن للحزب مقاعد بالفعل في البرلمان ويضطلع بدور هام في مجلس الوزراء اللبناني المؤلف من محاصة بين المسيحيين والمسلمين السنة والشيعة.

المصدر : ديلي تلغراف