تشكيك باتهام حزب الله باغتيال الحريري

صحفي ألماني يتحدث عن دوافع انتخابية وراء محاولات توريط حزب الله (الفرنسية-أرشيف)

تحت عنوان الاكتشاف المتعمد تساءل المراسل الإقليمي لصحيفة زود دويتشه تسايتونغ الألمانية في العالم العربي توماس أفيناريوس، عن مغزى كشف مجلة دير شبيغل عن وجود أدلة تثبت تورط حزب الله اللبناني في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري قبل أيام من إجراء الانتخابات النيابية اللبنانية.

وقال أفيناريوس في مقاله الذي نشرته الصحيفة اليوم "معظم الاغتيالات السياسية بقيت غامضة، ولم تتضح تفاصيلها، وتوجهت الاتهامات فيها إما إلى مختلين لم تعرف دوافعهم، أو أجهزة استخبارات حرصت كعادتها على التخلص من كل خيط يؤدي إليها".

وأضاف"اغتيال الحريري عمل استخباراتي محكم بلا شك ، لكن السؤال المعلق دون إجابة منذ أربعة سنوات هو أي جهاز استخبارات قام بهذه الجريمة؟". 

وأشار إلي أن"توجيه الاتهام فجأة الآن لحزب الله بالضلوع مباشرة في اغتيال الحريري يثير الاستغراب خصوصا بعد أن كررت المحكمة الدولية المكلفة بالتحقيق حادثة الاغتيال مرات عديدة  اتهامها للنظام السوري بالتخلص من الحريري".

وذكر المعلق السياسي الألماني أن الذين اتهموا حزب الله بالتورط في قتل الحريري لن يجدوا أي دليل مقنع في ما ذهبوا إليه سوى القول إن الحريري كان مواليا للغرب.
 
ورأى أفيناريوس أن الحريري كان بالفعل مناهضا للنفوذ الإيراني والوجود السوري في بلاده، ولم يكن صديقا لحزب الله، ومثل عقبة في طريق مخططات طهران و"المليشيا الشيعية" الموالية لها في تحويل لبنان إلى نقطة ارتكاز متقدمة لإيران في المنطقة.

الانتخابات
وأعتبر أن هذه المبررات لا تحول دون إثارة شكوك كثيرة حول ظهور الاتهامات الموجهة لحزب الله استنادا لمصادر في المحكمة الدولية قبل أسبوعين من إجراء انتخابات برلمانية سيتحدد وفق نتائجها مصير لبنان في السنوات القادمة.

وأشار إلى أن حزب الله يتوقع تحقيق فوز ساحق في هذه الانتخابات، وأن يكلف بتشكيل الحكومة اللبنانية القادمة وأن يكون له الكلمة الفاصلة في قراراتها.

ونوه إلى أن تسبب نتائج الانتخابات المقبلة في تعاظم نفوذ حزب الله وهذا يمثل خيارا مرفوضا من الأميركيين والإسرائيليين والأوروبيين ولهذا ظهرت الاتهامات الجديدة في هذا التوقيت المتعمد.
 
وخلص إلى أن الاتهامات الجديدة لن تكشف عن حقيقة ما جرى عند اغتيال الحريري غير أنها ستحقق الهدف الكامن خلفها وستلحق ضررا بحزب الله بشكل أو بآخر.
المصدر : الصحافة الألمانية