الكونغرس الأميركي يؤيد حمل السلاح بالحدائق الوطنية

afp : The dome of the Capitol is lit up October 1, 2008 as the Senate was set to vote on a 700-billion-dollar bailout package in Washington, DC. The US Senate on Wednesday

تصويت الكونغرس رآه البعض رضوخا للوبي السلاح (الفرنسية-أرشيف)

صوّت الكونغرس الأميركي لصالح السماح للأفراد بحمل أسلحة محشوة بذخيرة في الحدائق الوطنية ومواطن الحياة البرية، في خطوة رأت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أنها تمثل انتكاسة كبرى للجهود الرامية إلى السيطرة على انتشار ظاهرة حمل السلاح في الولايات المتحدة.

وحصل الإجراء على موافقة مجلس النواب بأغلبية 279 إلى 147 صوتا بعد يوم من تصويت مجلس الشيوخ لصالح قانون كان قد أجيز في عهد إدارة الرئيس السابق جورج بوش قبل أن يعترض عليه القضاء.

وانضم نواب ديمقراطيون من ولايات الجنوب والغرب حيث يصرح للمواطنين حمل السلاح, إلى نظرائهم الجمهوريين في التصويت لصالح الإجراء الجديد الذي لم يقضّ مضاجع المنادين بتنظيم وضبط انتشار السلاح وحدهم بل وحراس الحدائق الوطنية أيضا.

ورأت تيريزا بييرنو نائبة الرئيس التنفيذي لجمعية المحافظة على الحدائق الوطنية, أن الكونغرس بإقدامه على هذه الخطوة يكون قد ضحى بالسلامة العامة لمصلحة الأجندة السياسية للجمعية الوطنية للمسدسات.

وقالت إن هذا التعديل الذي صوت الكونغرس لصالحه سيفاقم من خطر الصيد غير المشروع والتخريب المتعمد لما تحتويه الحدائق من كنوز تاريخية, كما أنه ينطوي على تهديد لزوار تلك الحدائق والعاملين بها.

وقد أدرج هذا التعديل ضمن مشروع قانون يفرض قيودا جديدة على شركات بطاقات الائتمان ويحظى بدعم كبير من الرئيس باراك أوباما. ورغم أن البيت الأبيض لا يحبذ تعديل قانون حمل السلاح فإن على أوباما إما أن يوقّع على التعديل المدرج بمشروع قانون البطاقات الائتمانية أو أن يستخدم حق النقض (الفيتو) للتعديل والقانون معا.

ويقول المنتقدون إن التعديل سيسمح للأفراد بحمل المسدسات والبنادق الرشاشة وحتى الأسلحة النصف آلية علانية أثناء جولات التنزه وحفلات السمر التي يقيمونها في الحدائق الوطنية، طالما أن القوانين الاتحادية والولائية والمحلية تجيز ذلك.

المصدر : تلغراف