واشنطن تايمز تناصر البابا لعدم اعتذاره للمسلمين

afp : Pope Benedict XVI waves as he boards an Alitalia Boeing 777 at Fiumicino Airport on March 17, 2009. Pope Benedict XVI left Rome for Cameroon, the first leg of a week-


اصطفت صحيفة أميركية إلى جانب بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر في عدم اعتذاره للمسلمين عن تصريحات سابقة اعتبرت مسيئة للإسلام, واصفة رئيس الكنيسة الكاثوليكية بالشجاع في نصرته لدينه.

وقالت صحيفة واشنطن تايمز المعروفة بتوجهاتها اليمينية في افتتاحيتها اليوم إنه إذا كان الاعتذار واجبا "فإننا ما زلنا ننتظر أي اعتذار من العالم الإسلامي عن هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001".

وأعادت الصحيفة إلى الأذهان تصريحات بابا الفاتيكان في الكلمة التي ألقاها عام 2006 بجامعة ريغنيسبيرغ الألمانية والتي وصف فيها الإسلام بأنه دين "بغيض وهمجي" ولم ينتشر إلا بحد السيف.

وتابعت قائلة "إنه محض سخف التشديد على أن الإسلام لم ينتشر قط بحد السيف, تماما مثلما أنه من الخطأ التاريخي القول بأن المسيحيين واليهود لم يشهروا سيفا البتة".

وأضافت أن من يعترض على الرأي القائل بانتشار الإسلام بحد السيف ليسوا على خلاف مع البابا بل مع التاريخ, مشيرة إلى أن ما يعرف الآن ببلاد المسلمين كانت بلادا للمسيحيين واليهود وأتباع الديانة الزرادشتية.

ومضت الصحيفة إلى أبعد من ذلك حين قالت إن العلم الرسمي للملكة العربية السعودية, الذي يبرز الشهادتين ويرقد تحتهما سيف, يوجز في دلالته بشكل ملائم الأسس العسكرية التي استندت عليها الفتوحات الإسلامية.

ولم تشأ الصحيفة إلا أن تذكّر المسلمين الذين يعيشون في الغرب بما "يتمتعون به من حريات يحرمون منها مرارا في أوطانهم".

المصدر : واشنطن تايمز