صحيفة أميركية تنتقد أساليب استجواب سي.آي.أي


كشفت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.أي) امتنعت عن تقييم التقنيات والأساليب القاسية التي اتبعها محققوها مع المعتقلين من عناصر تنظيم القاعدة رغم الدعوات إلى ذلك في وقت مبكر من عام 2003.

ونسبت الصحيفة لمسؤولين أميركيين مطلعين سابقين وحاليين قولهم إن الوكالة استخدمت ما وصف بترسانة من أساليب الاستجواب القاسية بحق المشتبه في كونهم من عناصر القاعدة، دون أن تكلف نفسها عناء إعادة تقييم تلك الأساليب على مدار سبع سنوات.

وأوضحت أن المفتش العام للوكالة وزع في وقت مبكر من عام 2003 مسودات تقارير تظهر قلقا كبيرا إزاء العديد من أساليب الاستجواب، مثل استخدام الماء البارد بسكبه على وجوه المشتبه فيهم بشكل متواصل وهم مقيدون ومنبطحون على ظهورهم، مشيرة إلى أن المفتش أوصى بدراسة وتقييم جدوى تلك الأساليب من جانب خبراء خارجيين.

وأشارت الصحيفة إلى أن تقرير المفتش العام للوكالة قدم وصفا عاما لحجم المعلومات الاستخبارية التي يمكن الحصول عليها باتباع تلك الأساليب، مضيفة أن تلك النقطة تكررت في دراسات أوصى بإجرائها مدير الوكالة السابق بورتر غوس.


طرائق مختلفة لتعذيب السجناء (الفرنسية-أرشيف)
سياسات وأخطاء
وقال مسؤول في الوكالة معني بمراقبة برامج الاستجواب فضل عدم الكشف عن اسمه "لا أحد ممن يملك خبرة أو تجربة في الاستجواب قام بمراجعة دقيقة لجدوى تلك التقنيات المختلفة المستخدمة، أو مدى نجاعتها في الحصول على المعلومات".

ومضت الصحيفة إلى أن جون بيلنغر الثالث المستشار القانوني السابق لوزيرة الخارجية السابقة كوندوليزا رايس علق بشأن الغضب العالمي المتزايد إزاء تلك الأساليب، وقال إن وزارتي الدفاع والعدل والوكالة أصرت على سياساتها السابقة دون مراجعتها رغم الأخطاء التي اعتورت تلك السياسات.

وأضاف بيلنغر أنه "اعترانا الجمود" بشأن المآسي التي اتسمت بها إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش بشأن التعامل مع المعتقلين.

واستدركت الصحيفة بالقول إن مذكرات وزارة العدل التي صدرت الشهر الحالي تظهر أن الوكالة طلبت بشكل غير مباشر استشارات عن مدى شرعية حرمان المعتقلين من النوم لسبعة أيام متواصلة، أو خبطهم بالجدران أو حصرهم في صناديق ضيقة مظلمة أو إيهامهم بالغرق أو تعريضهم المستمر لسكب الماء البارد على وجوههم.

ونسبت لوس أنجلوس تايمز إلى مسؤولين سابقين في إدارة بوش قولهم إنهم لم يطلعوا على أي نتائج للدراسة التي أوصى غوس بإجرائها بشأن نجاعة أساليب الاستجواب.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة