الرئيس البرازيلي: البيض هم سبب الأزمة المالية العالمية

دا سيلفا: خزي وعار سيلحق بنا إن لم ننجح في قمة العشرين (الفرنسية-أرشيف)

اتهم الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا "ذوي العيون الزرق" بالتسبب في إشعال الأزمة المالية التي تعصف بالعالم, قائلا إنه لم ير في حياته مسؤولا مصرفيا أسودا.

وقال دا سيلفا في مؤتمر صحفي عقده أمس في برازيليا عقب مباحثات أجراها مع رئيس وزراء بريطانيا غوردون براون إن "هذه الأزمة لم يتسبب فيها أسود رجلا كان أم امرأة ولا أحد من السكان الأصليين أو الفقراء".

وأضاف أن السلوك غير العقلاني من بعض البيض أصحاب العيون الزرق هو الذي غذى ورعى الأزمة الحالية. وأشار متهكما إلى أن هؤلاء بدوا قبل الأزمة وكأنهم يعرفون كل شيء عن علم الاقتصاد, لكنهم أثبتوا أنهم لا يفقهون شيئا عنه.

من جهة أخرى، تعهد الرئيس البرازيلي بأن يضفي حيوية على قمة العشرين التي ستستضيفها العاصمة البريطانية لندن في الثاني من أبريل/نيسان المقبل, متهما الأغنياء بإجبار الفقراء على العيش في مشقة وضنك.

وحول قمة العشرين علّق الرئيس البرازيلي بالقول إنه إذا كان انعقاد القمة لمجرد تحديد موعد لقمة أخرى "فسيلحقنا الخزي والعار وقد تتفاقم الأزمة".

جولة براون
وأشارت صحيفة ذي غارديان البريطانية في عددها اليوم إلى أن تصريحات دا سيلفا هذه أشاعت حيوية وبهجة على أجواء جولة براون في دول الأميركيتين الشمالية والجنوبية التي تستغرق خمسة أيام.

وقد حط رئيس الوزراء البريطاني الرحال في البرازيل –عاشر أكبر اقتصاد في العالم- للتحاور حول خطته الأخيرة لحفز التجارة العالمية، حيث يريد  كسب التأييد لخطته الرامية لإنشاء صندوق دولي برأسمال مائة مليار دولار أميركي لزيادة السيولة لضمان تدفق القروض.

من جانبه حث براون قادة الدول العشرين المشاركة في القمة على تأسيس الصندوق من أجل إنعاش التجارة العالمية ودعا إلى زيادة حجم القروض التجارية التي يستفيد منها المصدرون والمستوردون في تسديد ديونهم.

وحذر رئيس الوزراء البريطاني من أن التجارة العالمية على شفا الانهيار وذلك للمرة الأولى من ثلاثين عاما. واستطرد قائلا "طالما أن من واجبنا الأخلاقي التصدي للفقر أين ما وجد, فلا يمكننا أن نأخذ المال ببساطة من شريحة من الناس ونعطيه لشريحة أخرى ثم نطلق على ذلك مساواة".

المصدر : غارديان,إندبندنت