مؤرخ إسرائيلي: الحرب على غزة لم تحقق إهدافها

شلومو يرى أن مجازر إسرائيل في غزة شبيهة بما اقترفته فرنسا بالجزائر (الفرنسية-أرشيف) 

نشرت مجلة تيليراما الفرنسية حوارا مع المؤرخ الإسرائيلي شلومو ساند دان فيه الحرب على غزة واتهم بلاده بتحويل القطاع إلى "محمية كبيرة" واعتبر أن إسرائيل فقدت كل ضابط أخلاقي وهي لاتفهم غير لغة القوة داعيا إياها إلى الكف عن التحدث باسم يهود العالم وإلى الانفتاح على العالم العربي.
 
وقال شلومو  إن إسرائيل زرعت الخراب والأسى في كل مكان في غزة وقتلت النساء والأطفال لغايات انتخابية, حيث كان توقيت الحرب ملائما من هذه الناحية, ونفى أن تكون الحرب قد حققت أهدافها، حيث لم تنه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ولم تستطع تقوية معسكر الاعتدال لدى الفلسطينيين.
 
"
شلومو ساند: مطلقو الصواريخ هم أبناء وأحفاد هؤلاء الذين تم طردهم أو قتلهم في يافا وعسقلان سنة 1948 وكلهم يعرفون أن عسقلان أقيمت فوق قرية المجدل التي طرد منها آباؤهم سنة 1950
"
مجازر
وأضاف شلومو أنه بصفته مؤرخا  يعرف أن مطلقي الصواريخ هم أبناء وأحفاد هؤلاء الذين تم طردهم وقتلهم في يافا وعسقلان سنة 1948وكلهم يعرفون أن عسقلان أقيمت فوق قرية المجدل التي طرد منها آباؤهم سنة 1950, وأنه شخصيا يعيش فوق أرضهم وممتلكاتهم، وعلى كل حل سلمي أن يراعي هذه النقطة المهمة.
 
وأكد شلومو أن إسرائيل أثبتت غياب الوازع الأخلاقي لديها بالإفراط في استعمال القوة وما ارتكبته من مجازر في صفوف المدنيين العزل تماما مثل فرنسا التي دمرت قرى بأكملها في الجزائر سنة 1957.

وأكد الكاتب أن حماس اقترحت هدنة طويلة الأمد في غزة والضفة لكن إسرائيل لم تهتم وهي تتحمل بدورها المسؤولية في إطلاق الصواريخ من غزة فعوضا عن محاولة تقوية الجناح المعتدل من حماس, دفعت الفلسطينيين إلى الإحباط وفقدان الأمل عندما وضعت الشعب الفلسطيني في بؤرة صغيرة أشبه بالمعزل الهندي.
 
وأكد المؤرخ الإسرائيلي أنه ليس من العادي أن تسقط الصواريخ على إسرائيل, لكنه تساءل بالمقابل هل من العادي أن تبقى إسرائيل دون حدود واضحة إلى حد الآن؟ وأضاف أن هذه الدولة التي لا تحتمل الصواريخ لا تريد الخروج من الأراضي التي احتلتها عام 1967 وترفض مبادرة السلام العربية لسنة 2002 التي تتضمن اعترافا واضحا بها.
 
"
شلومو ساند: حماس حركة مقاومة وليست جيشا نظاميا, وكل حركات المقاومة في العالم... كانت تذوب وتنصهر داخل صفوف الشعب ومنه تستمد قوتها
"
حركة مقاومة
وأضاف شلومو أن محمود عباس أصبح منذ مؤتمر أنابوليس سنة 2007 مستعدا لفعل أي شيء من أجل الحصول على تقدم طفيف في عملية السلام من بينها التجسس على مقاتلي حماس.
 
وبالمقابل لا تقدم له إسرائيل شيئا عمليا بل إنها تواصل بناء المستوطنات والجدار العازل على الأراضي التي من المفروض أنها تتبع السلطة الفلسطنية, ومن الصعب أن تجد فلسطينيا يحترم نفسه يقف الآن مع عباس.
 
وعن مسؤولية حماس عما حصل من مجازر إسرائيلية وذلك بوجودها بين المدنيين ذكر شلومو أن حماس حركة مقاومة وليست جيشا نظاميا, وكل حركات المقاومة في العالم من الفيتكونغ في فيتنام إلى جبهة التحرير الجزائرية وغيرها كانت تذوب وتنصهر داخل صفوف الشعب ومنه تستمد قوتها.
 
واعتبر شلومو أن إسرائيل لا تفهم غير لغة القوة وهي لم توقع اتفاقية السلام مع السادات سنة 1977 إلا بعد أن حققت مصر انتصارا عسكريا في حرب أكتوبر 1973 كا أنها  تستثمر الآن ضعف الطرف الفلسطيني المحاور وتحاول استنزافه والالتفاف حول مطالبه.
 
استعراض قوة
وفي تعليقه عن مساندة كبير حاخامات فرنسا جيل بيرنهايم لإسرائيل بقوة في حربها على غزة قال شلومو إنه لا يفهم تفكير بيرنهايم ولا هذا الميل الإسرائيلي نحو الاستعمال المفرط للقوة فهي تملك أقوى الجيوش وتساندها أقوى دولة في العالم والعرب يعرضون عليها مبادرة سلام شاملة بحدود سنة 1967 فما الذي تريده للكف عن استعراض القوة.
 
وفي رده على سؤال حول مساندة بعض المفكرين الذين كانوا يقفون تقليديا ضد مثل هذه العمليات أشار شلومو إلى أن هذه أصبحت عادة  لدى المثقفين اليهود منذ حرب 1973, لكن علينا أن ننتظر عدة أسابيع أخرى فسوف تتغير آراؤهم كما يفعلون دائما.
 
وأكد شلومو أن على إسرائيل أن تتوقف عن اعتبار نفسها ناطقة باسم يهود العالم وأن ترتبط بتركيبتها السكانية الحالية من عرب ويهود وفق المبادىء اليمقراطية والعلمانية.
المصدر : الصحافة الفرنسية