25% من الشركات الأميركية لن ترفع رواتب موظفيها

واحدة من كل ثلاث شركات ستجمد رواتب موظفيها هذا العام (رويترز-أرشيف)

ذكر الموقع الإلكتروني "سي أن أن موني دوت كوم" أن زهاء ربع الشركات الأميركية جمدت رواتب العاملين فيها لعام 2009 وسط التوقعات المتشائمة للاقتصاد، وفقا لدراسة مسحية أجريت أمس الاثنين.

وأكدت الشركة الاستشارية ميرسر في دراستها أن 25% من الشركات التي خضعت للمسح قد قررت فعلا عدم رفع رواتب موظفيها، وهناك 20% تدرس تجميد الرواتب وإبقاءها على ما كانت عليه، مقارنة بـ5% من تلك الشركات التي اعتزمت تعليق رفع الرواتب العام الماضي.

وتكهنت ميرسر بأن واحدة من كل ثلاث شركات ستجمد رواتبها هذا العام لتبقى كما كانت عليه العام الماضي.

وأضافت أن تلك الشركات التي تعتزم رفع رواتب موظفيها ستقدم زيادات أقل من المتوقع، مشيرة إلى أن المعدل المتوقع لزيادة الرواتب في تلك الشركات لا يزيد عن 3.2%، أي أقل من المخطط له الذي بلغ 3.6% وفقا لدراسة أجريت في أكتوبر/تشرين الأول.

وتأتي هذه الأنباء في الوقت الذي يميل فيه أصحاب الشركات إلى تقليص الوظائف عوضا عن تخفيض أو تجميد الرواتب.

وقالت ميرسر أيضا إن المديرين التنفيذيين هم الأقل حظا في زيادة الرواتب من العمال الآخرين عام 2009، فوفقا للدراسة فإن 61% من الشركات تفكر في زيادة رواتب مديريها التنفيذيين، في حين أن 77% تعتزم تقليص التعويضات إلى ما دون توقعاتهم التي كانت في شهر أكتوبر/تشرين الأول.

كما أن 60% من الشركات تعتزم رفع رواتب الموظفين الذين يحتلون مناصب رئاسية للإدارات.

المصدر : الصحافة الأميركية