بلير يواجه تهما بحرب العراق

أهالي القتلى من العسكريين البريطانيين وصفوا الحرب على العراق بأنها غير شرعية (الفرنسية-أرشيف)

طالب أهالي العسكريين البريطانيين الذين قتلوا في العراق لجنة التحقيق بتحميل رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير المسؤولية عن مقتل أبنائهم، في حين وصفوها بأنها الحرب غير الشرعية على العراق.

وخاطبت الأم المفجوعة آن دوناشيه التي قتل ولدها الشاب بول دوناشيه في أبريل/ نيسان 2007 لجنة التحقيق في بريستول ضمن عدد من العائلات التي فقدت أبناءها في الحرب، وطالبت بتحمل بلير المسؤولية.

وذكرت ذي غارديان البريطانية أن اجتماعا للجنة انعقد بلندن في وقت مضى وترأسه السير جون تشيلكوت الذي دعا أسر ضحايا الحرب ليستطلع آراءهم بشأن المسائل التي ينبغي للجنته التركيز عليها، وأضافت أنهم طالبوه بالاهتمام بمدى شرعية الحرب وفاعلية تجهيزات الجنود ودور بلير في الحرب برمتها.

وضمت والدة الجندي دوناشيه صوتها إلى الأصوات المتزايدة المطالبة بتحميل بلير مسؤولية الحرب أمام لجنة التحقيق المكونة من كل من السير ردوريك لاين والسير لورانس فريدمان والسير مارتن غيلبرت.

"
عم ضابط قتيل:
إننا نعتقد أن مؤامرة حيكت بين بلير والرئيس بوش للقيام بغزو العراق تحت ذريعة أن صدام حسين يملك ترسانة من أسلحة الدمار الشامل وأنه كان يعد لاستخدامها ضد دول أخرى في العالم
"
الحرب مؤامرة
وأجهشت والدة الجندي القتيل التي حضرت اللقاء برفقة زوجها جيمس بالبكاء أثناء عرضها لمصيبتها، وقالت "إنني فقدت ابني عندما كان عمره 18 عاما فقط، وإنني أنحي بالمسؤولية في ذلك على بلير".

أما والد الضابط بريتشارد (35 عاما) والذي قتل مع ثلاثة ضباط آخرين في كمين نصبه مسلحون لسيارتهم بالعراق، فأناب عم القتيل براينلي بريتشارد للتحدث باسم العائلة المكلومة.

وقال بريتشارد "نحن نعتقد أن الحرب كانت خاطئة وغير شرعية، وأن المملكة المتحدة والولايات المتحدة لم تستطيعا إقناع الأمم المتحدة بإقرار الحرب بسبب أصوات أعضاء دول أخرى".

وأضاف "إننا نعتقد أن مؤامرة حيكت بين بلير والرئيس بوش للقيام بغزو العراق تحت ذريعة أن (الرئيس العراقي الراحل) صدام حسين يملك ترسانة من أسلحة الدمار الشامل وأنه كان يعد لاستخدامها ضد دول أخرى في العالم".

ومضى بريتشارد "إننا نعتقد أن السبب الرئيسي وراء الحرب هو حماية الدول المنتجة للنفط بالشرق الأوسط، وإن الدافع هو الجشع، وإنه كان بالإمكان حماية آبار النفط بواسطة الأمم المتحدة، وتجنب عدم إزهاق أرواح 179 عسكريا بريطانيا وأعداد كبيرة من الجنود الأميركيين وأعداد أخرى لا تحصى من المدنيين العراقيين".

محاكمة بلير
وطالب عم الضابط القتيل القضاء البريطاني بمحاكمة بلير بتهمة الكذب أمام البرلمان.

وذكرت غارديان أن لجنة التحقيق التي تستمع لخمسين من العائلات المفجوعة ستنهي لقاءاتها في بلفاست الأربعاء المقبل بعد أن عقدت لقاءات في لندن وبريستول وأدنبرة ومانشستر، مضيفة أن التحقيقات ستشمل وجهات نظر عسكريين حاليين ومتقاعدين.



من جانبه أكد رئيس لجنة التحقيق أن وجهات نظر أهالي القتلى تسهم في مساعدة اللجنة في عملية استجواب الشهود.

المصدر : غارديان