مقال بالغارديان: الصومال يدفع ثمن السياسات الغربية الكارثية

مخاوف في الصومال من اندلاع حروب داخلية بعد انسحاب القوات الاثيوبية / جامع نور- مقديشو

مخاوف في الصومال من اندلاع حروب داخلية بعد انسحاب القوات الإثيوبية (الجزيرة)

في مقال له بصحيفة غارديان قال الكاتب سايمون تيسدال إن انسحاب القوات الإثيوبية من الصومال خلف وراءه فراغا سياسيا سيجعل الصوماليين يدفعون ثمن السياسات الكارثية للغرب في بلادهم, مشيرا إلى أن البحث عن أي حكومة تجلب النظام لهذا البلد أصبح الآن ضرورة ملحة للغاية.

وبرر تيسدال ذلك قائلا إن الفصائل الإسلامية المتناحرة والعصابات القبلية المتصارعة وحتى قطاع الطرق كلها أصبحت تحاول استغلال هذا الفراغ لكسب أكبر جزء ممكن من النفوذ الذي كانت إثيوبيا تحظى به قبل انسحابها من البلاد.

وأضاف أن عمال الإغاثة والمنظمات الإنسانية تكرر بصوت عال أن الكارثة تتربص بالصومال بل هي قاب قوسين أو أدنى من التهامه.

وأكد أن الآمال التي كانت معلقة على المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة بجيبوتي لتشكيل حكومة وحدة وطنية بالصومال بدأت تتبدد في ظل التغير السريع لمجريات الأحداث على الأرض, خاصة بعد سقوط مدينة بيدوا في أيدي حركة شباب المجاهدين وورود أنباء عن نشوب معارك بين جماعات متناحرة في مدن عدة داخل البلاد للسيطرة عليها, بينما عمت الفوضى العاصمة مقديشو التي تحولت إلى ساحة حرب فعلية.

وذكر أن المتشددين الإسلاميين يتبجحون بأنهم حققوا هدفهم الأول القاضي بطرد الإثيوبيين من الصومال، وأنهم الآن يصارعون لتحقيق هدفهم الثاني وهو اجتثاث الجماعات الواقعة تحت النفوذ الأجنبي وإقامة دولة إسلامية على أنقاض المؤامرات الغربية.

ونقل عن محللين إقليميين قولهم إن ما يصبوا إليه هؤلاء الإسلاميون هو بالضبط الكابوس الذي كان يؤرق الأميركيين والبريطانيين والأوروبيين وهو ما كانوا جميعا يسعون للحيلولة دون وقوعه.

وأنحى تيسدال باللوم فيما يواجهه الصومال على الدول الغربية التي قال إنها لم تقدم دعما يذكر للقوات الأفريقية بالصومال ورفضت نشر قوات دولية في البلاد وظلت تراهن على الحكومة الصومالية الضعيفة أصلا والتي استشرى فيها الفساد.

وقال إن من سيدفع ثمن هذه الوضعية غاليا هو الشعب الصومالي, ونقل في هذا الإطار عن تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش أن الكارثة الإنسانية التي تتربص بالصومال اليوم تهدد حياة وأرزاق الآلاف على نطاق لم تشهد له مثيلا منذ بداية تسعينيات القرن الماضي.

المصدر : غارديان

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة