لوموند: بوتفليقة يجري وحيدا في سباق الرئاسة

afp : Algerian President Abdelaziz Bouteflika gives a speech to mark the opening of the judicial year during a ceremony held in Algiers on October 29, 2008. Bouteflika announced on

اعتبرت صحيفة فرنسية أن المشهد السياسي الجزائري يشهد حاليا  "إضرابا غير متشاور بشأنه للمرشحين" إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل/ نيسان المقبل.
 
وكتبت لوموند في مقال تحليلي أنه "لا أحد يرغب لعب دور الأرنب في سباق يبدو أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة فاز به مسبقا".
 
ووصفت ما سمته المشكل السياسي بهذا البلد حاليا بأنه يكمن في إيجاد مرشحين للرئاسة لهم ثقل كاف لإعطاء مصداقية للانتخابات الرئاسية.
 
وكتبت الصحيفة في مقال تحليلي أن جزءا كبيرا من الرأي العام الجزائري يرى في هذه الانتخابات مجرد إجراء شكلي لإعادة تنصيب بوتفليقة.
 
مقاطعة
وأضافت لوموند أن المرشحين الرئيسيين الجديين المفترضين اختاروا من جهتهم ترك الرئيس الحالي وحده في الميدان.
 
وأشارت بهذا الخصوص إلى الرئيس الأسبق ليامين زروال الذي أكد بشكل قطعي عدم ترشحه مؤكدا "ضرورة إعطاء فرصة لبديل آخر للوصول إلى السلطة " مؤكدا استغرابه لترويج "مفهوم الرجل الذي لامناص منه" في إشارة إلى بوتفليقة.
 
وبدوره حسم زعيم حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية سعيد سعدي في عدم الترشيح لتلك الانتخابات حيث نقلت الصحيفة عنه قوله أمام المجلس الوطني لحزبه "إن المشاركة بذلك الاستحقاق تشكل مرادفا للتواطؤ بعملية احتقار وطنية".
 

"
دعوة عبد العزيز بلخادم للأحزاب السياسية بتقديم مرشحين للانتخابات الرئاسية يعكس تخوف السلطات من تسجيل نسبة مشاركة ضعيفة
"

وذكرت لوموند أن "المقاطعة" التي أعرب عنها سعدي "ستحرم السلطة من عنصر هام في المشهد الانتخابي" باعتبار أن مشاركته بانتخابات عام 2004 شكلت ضمانة لتمثيل منطقة القبائل والتيارات العلمانية.

 
واتخذت شخصيات أخرى (يضيف المصدر) نفس الموقف من بينهم رئيسا الوزراء السابقان مولود حمروش وسيدي أحمد غزالي وزعيم جبهة القوى الاشتراكية حسين آيت أحمد وزعيم حزب وفا (غير المعترف بها) أحمد طالب الإبراهيمي.
 
دعوة للمشاركة
ودفع هذا الوضع الأمين العام الحالي لجبهة التحرير الوطنية عبد العزيز بلخادم
إلى توجيه دعوة يوم 16 الجاري لمسؤولي الأحزاب السياسية "الذين يتوفرون على نواب بالجمعية الشعبية الوطنية (البرلمان) أو يحظون بتغلغل بالأوساط الشعبية" بتقديم مرشحين لضمان "تنافس شريف".
 
ولاحظ مقال الصحيفة الفرنسية أن دعوة بلخادم تعكس تخوف السلطات من تسجيل نسبة مشاركة ضعيفة بالانتخابات الرئاسية.
 
وكانت الانتخابات المحلية والتشريعية عام 2007 سجلت حسب مصادر رسمية نسبة مشاركة لم تتعد 35%.
المصدر : لوموند

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة