عـاجـل: منظمة الصحة العالمية: نحن وصلنا إلى نقطة حاسمة بشأن فيروس كورونا

فيسك: بوش ينقذ وول ستريت ويتجاهل جنوده

فيسك: الصدفة الغريبة أن بوش اقترح إنقاذ وول ستريت بقيمة 700 مليار دولار
وهو ما يعادل ما أنفقه بوش في حرب العراق
 (الأوروبية-أرشيف
)

كتب مراسل ذي إندبندنت الشهير روبرت فيسك مقالا ينتقد فيه غياب الحديث في الولايات المتحدة عن قضايا هامة وتركيزه على خطة إنقاذ وول ستريت رغم أن تلك القضايا لا تقل أهمية.

فتحت عنوان "بوش ينقذ وول ستريت ويترك جنوده يواجهون الموت في العراق" وصف الأسبوع الماضي لدى زيارته لواشنطن بأنه غريب لأن الحديث كثر في الصحف عن الأزمة المالية وخطة الإنقاذ التي تبلغ 700 مليار دولار، في الوقت الذي بلغ فيه عدد القتلى الأميركيين 4162 يوم الأربعاء.

وقال فيسك إن الصدفة الغريبة تكمن في أن تكون قيمة الإنقاذ التي طرحها الرئيس جورج بوش تعادل ما أنفقه في حرب العراق.

ثم انتقد المرشحين للرئاسة الأميركية الديمقراطي باراك أوباما والجمهوري جون ماكين اللذين لم يعلقا حملاتهما لمناقشة ما أسماه أكبر أزمة عسكرية تواجهها البلاد منذ حرب فيتنام والتي يصفها بأنها حرب "عراقستان"، ولكنهما توقفا لمناقشة أزمة وول ستريت.

ومن المواضيع التي يغفل الحديث عنها في أميركا الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وانعقاد منتدى تقني أمني هو الأرفع من نوعه بين الأميركيين والإسرائيليين لمدة ثلاثة أيام، وتزامن ذلك مع قرار لإدارة بوش –دون أن يطرح للنقاش- يقضي بمنح إسرائيل أسلحة بقيمة 330 مليون دولار ضمن ثلاث صفقات متفرقة.

ثم يتطرق فيسك إلى ما أسماه فضيحة في لوس أنجلوس إذ عاد عمدة الولاية أنطونيو فيلاراغوزا من إسرائيل بعد رحلة قضاها هو وثلاثة من أعضاء مجلس المدينة مع عائلاتهم على نفقة الدولة بقيمة 225 ألف دولار، وذلك لإبرام اتفاقيات أمنية مع شركات إسرائيلية لحماية مطار لوس أنجلوس، ولكن بدون أخذ موافقة الوكالات الأمنية الأميركية.

ونقل فيسك عن أحد المحتجين في مجلس المدينة على مثل تلك الاتفاقيات، تساؤله عن مدى نجاعة تلك الشركات الإسرائيلية التي أخفقت في تأمين الحماية لمطارات بوست ولوغان عندما اخترقها منفذو أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001.

المصدر : إندبندنت