إندبندنت: تدهور جديد للعلاقة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية

فياض تتهمه إسرائيل بتقويض علاقاتها بأوروبا (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة بريطانية إن إسرائيل امتنعت عن الإفراج عن إيرادات ضريبية شهرية بقيمة 75 مليون دولار أميركي مستحقة السداد للسلطة الفلسطينية بعد حملة دبلوماسية شنها رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض تهدف إلى وقف التوسع في بناء المستوطنات اليهودية.

ووصفت صحيفة إندبندنت أون صنداي الخطوة الإسرائيلية بأنها دليل على المستوى الجديد المتدني للعلاقات بين إسرائيل والقيادة الفلسطينية التي قالت إن أملها خاب أكثر فأكثر من حدوث تقدم في المفاوضات مع حكومة إيهود أولمرت.

واتهمت إسرائيل رئيس الوزراء الفلسطيني الذي قالت الصحيفة إنه يحظى باحترام الحكومات الغربية، بالسعي لإضعاف علاقاتها مع أوروبا.

وأشارت الصحيفة إلى أن سلام فياض كان قد حض كل رؤساء الوزارات في الاتحاد الأوروبي في رسائل بعثها إليهم، على إهمال خططهم الرامية إلى الارتقاء بعلاقات دولهم مع إسرائيل حتى تكف عن "ازدرائها التزاماتها الدولية", بما في ذلك بناء المستوطنات في القدس الشرقية والضفة الغربية.

وقالت إن الاتحاد الأوروبي الذي سينظر وزراء خارجيته في الأمر عند اجتماعهم في لوكسمبورغ في 16 يونيو/حزيران الجاري، يعاني انقساما في وجهات النظر بشأن تعزيز العلاقات الفنية والسياسية مع إسرائيل.

المصدر : إندبندنت

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة