عـاجـل: الحكومة اليمنية: نثمن جهود السعودية وندعوها إلى مواصلتها لدعم خططنا من أجل إنهاء التمرد

جولة جديدة في معركة الإجهاض بين المعارضين والمؤيدين

الإجهاض بين المعارضيو والمؤيدين (الفرنسية)

كشفت دراسة نشرتها إندبندنت أن معدلات بقاء الأطفال الخدج على قيد الحياة قد أعطت دفعة قوية للحملات المؤيدة لخيار الإجهاض، قبيل انعقاد أهم الندوات البرلمانية عن الإجهاض منذ قرن من الزمان.

ففي الوقت الذي يعود فيه مشروع قانون علم الأجنة والتخصيب البشري إلى مجلس العموم يوم الاثنين القادم تستعد الحملات لاستخدامه كساحة قتال لإصلاح قوانين الإجهاض البريطانية، بعد أربعين عاما على تقنين إنهاء الحمل.

ويطالب نواب البرلمان المعارضون للإجهاض بتقليل الأجل المحدد بأربعة وعشرين أسبوعا على أساس أن بعض المواليد يكونون قابلين للحياة عند الأسبوع الثالث والعشرين أو حتى الثاني والعشرين.

وقادت مجموعة النواب عضوة حزب المحافظين السابقة الممرضة نادين دوريس التي زعمت إمكانية إنقاذ أرواح نحو ألفي وليد سنويا إذا ما تم تقليل الحد إلى عشرين أسبوعا.

وقال رئيس جماعة الدفاع عن حياة المواليد، جيم دوبين، إنه يود أن يصل الحد الحالي إلى النصف.

لكن دراسة جديدة لكل الأطفال الخدج المولودين في منطقة ترنت بينت عدم تحسن في البقاء على قيد الحياة لأولئك الذين ولدوا قبل 24 أسبوعا خلال الاثنى عشر عاما الماضي.

فقد بينت مراجعة 55 ألف مولود في 16 مستشفى تحسنا كبيرا في البقاء على قيد الحياة للأطفال الذين ولدوا بعد 24 و 25 أسبوعا إلى ما يقارب نصف (47%) الـ497 طفلا الذين أُدخلوا للعناية المركزة أحياء ليعودوا إلى منازلهم في عام 2000 إلى 2005، مقارنة بـ36% من الـ490 الذين ولدوا من عام 1994 إلى 1999. لكن 18% فقط من أولئك الذين ولدوا بعد 23 أسبوعا -12 من 65 طفلا- عاشوا ببقائهم في المستشفى، ولم يعش واحد من الـ150 الذين ولدوا بعد 22 أسبوعا.

وأفادت الدراسة بأن نحو مائتي ألف حمل غير مخطط يتم إنهاؤه سنويا في إنجلترا وويلز. ويشير النقاد إلى الزيادة الثابتة في الإجهاضات كدليل على فشل الثقافة الجنسية وتنظيم الأسرة. ويقول المدافعون إن حالة حمل من ثلاثة تكون غير مخططة وأن توفير خدمات منع حمل أفضل وتسهيل الإجهاض تشكل عناصر رئيسية لخدمة آمنة.

وختمت إندبندنت ببعض القواعد العالمية عن الإجهاض في بعض الدول كما يلي:

  • فرنسا: الإجهاض متاح منذ عام 1979 إذا أُجري في نهاية الأسبوع العاشر للحمل وبواسطة طبيب في مستشفى معتمد.
  • هولندا: الإجهاض متاح بالطلب حتى الشهر الرابع والعشرين، وتعتبر من أقل معدلات الإجهاض الدولية بسبب انتشار استخدام وسائل منع الحمل.
  • التشيك: الإجهاض ظل الطريق المفضلة لتحديد النسل.
  • روسيا: متاح عند الطلب بنفس الشروط كأي مكان آخر للحالات حتى 12 أسبوعا من الحمل، وبها أعلى معدلات الإجهاض في العالم وكانت أول دولة تقنن الإجهاض في عام 1920.
  • الولايات المتحدة: الإجهاض قضية سياسية محل خلاف كبير والقانون يختلف فيها من ولاية لولاية.
المصدر : الصحافة البريطانية