فيسك: اللبنانيون لا يميلون إلى حرب أهلية جديدة

تباينت الصحف البريطانية اليوم الأحد في تفاؤلها بشأن الأزمة اللبنانية، فبينما رأى فيسك في صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي أنه لا بوادر لحرب أهلية، قالت ذي أوبزرفر إن ما يجري ينذر بوقوع حرب أهلية، وتحدثت أخرى عن مخاوف الدول العربية "المعتدلة" والإسرائيليين والأميركيين من النفوذ الإيراني.

"
رغم ما جرى في الأيام القليلة الماضية في لبنان فإن الشعب اللبناني لا يتوق إلى حرب أهلية ثانية
"
فيسك/ذي إندبندنت أون صنداي
حرب سياسية
كتب مراسل صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي في بيروت روبرت فيسك مقالا تحت عنوان "لبنان لا تريد حربا أخرى، أليس كذلك"؟ يقول فيه "رغم ما جرى في الأيام القليلة الماضية في لبنان، فإن الشعب اللبناني لا يتوق إلى حرب أهلية ثانية.

وقال إن الحرب في الضاحية الغربية من العاصمة اللبنانية لا تمت بصلة إلى الدين، بل هي حرب حول الشرعية السياسية للحكومة اللبنانية والدعم الأميركي الذي تتلقاه، وهو ما تحاول إيران مواجهته لأسباب ندركها.

وأشار فيسك إلى أنه بعد أن ذهب لمشاهدة معرض صور الحرب الأهلية السابقة التي وقعت ما بين 1975 و1990 التي راح ضحيتها أكثر من 150 ألفا من الفلسطينيين واللبنانيين خلص إلى أنه لن تكون هناك حرب أهلية مجددا في لبنان.

نذر بالحرب
ولكن هذا الأمل الذي كان يحدو فيسك لم يكن يحدو صحيفة ذي أوبزرفر التي قالت إن ما يجري في لبنان ينذر بحرب أهلية.

ومضت تقول إن ما يفرضه حزب الله من حصار على العاصمة، لا تزال الحكومة معه تصر على أن قوات ذلك الحزب لن ترهبها، مما يذكي المخاوف من وقوع حمام دم طائفي.

وتابعت الصحيفة أن استيلاء حزب الله على بيروت أحدث تغييرا في التوازن المتذبذب أصلا في بلد يعج بالتوترات الطائفية.

ونقلت ذي أوبزرفر عن مصدر رفيع في مقر قريطم الخاص بزعيم تيار المستقبل سعد الحريري، وصفه لما يحدث بأنه "احتلال إيراني لدولة عربية".

وأضاف المصدر أن "أي حكومة بيروتية تدرك الآن أنها تعيش فوق برميل من البارود قد ينفجر إذا ما اتخذت أي قرار ضد إيران".

أبو علي (50 عاما) القيادي في حركة أمل المعارضة قال "إن شاء الله سنبسط سيطرتنا على بيروت عسكريا، ومن ثم سنقبض على جميع الخونة ونقرر بعدها الرئيس والحكومة".

كما رصدت الصحيفة بعض آراء المقاتلين في حزب الله، إذ قال أحدهم وهو يرتدي القناع "عندما قاتلنا إسرائيل في حرب 2006، اتهمتنا الحكومة بأننا ذاهبون في مغامرة غبية، والآن يحاولون أن ينزعوا سلاحنا ونحن نقول إن مغامرتهم غبية".

الجيش اللبناني
صحيفة صنداي تلغراف ركزت على ما سمته تحدي الجيش اللبناني للحكومة اللبنانية والنزول عند مطالب حزب الله الذي "جلب البلاد إلى حافة حرب أهلية".

وقالت الصحيفة إن الضباط الكبار في الجيش رفضوا تطبيق المرسوم الحكومي الذي دعا إلى نزع شبكة حزب الله السلكية وطرد رئيس أمن المطار "المتعاطف مع المليشيات الشيعية" حسب تعبيرها.

مخاوف الدول العربية

"
قرار حزب الله بالتحرك نحو غرب بيروت قد اتخذ مطلع هذا الشهر عقب زيارة وفد إيراني رفيع المستوى لبيروت
"
مصادر أمنية/صنداي تايمز
من جانبها سلطت صحيفة صنداي تايمز الضوء على اجتماع وزراء الدول العربية في القاهرة اليوم لبحث الأزمة اللبنانية، وقالت إن هذا الاجتماع مؤشر على القلق الذي ينتاب الدول "المعتدلة" مثل مصر والسعودية، من زعزعة الحكومة اللبنانية وتزايد النفوذ الإيراني.

كما أشارت الصحيفة إلى أن ما يجري في لبنان أثار مخاوف الإسرائيليين من التمدد الإيراني في لبنان ونشوب حرب أخرى في الشرق الأوسط.

لهذا، تقول الصحيفة فإن خبراء دفاع إسرائيليين وأميركيين يستعدون لمناقشة السبل الكفيلة بكبح النفوذ الإيراني في لبنان وقطاع غزة "عبر وكلاء طهران الممثلين في حزب الله وحماس، كما أنهم سيستعرضون المعلومات الاستخباراتية بشأن التهديد الحاصل بتطور الأسلحة النووية الإيرانية".

ونقلت صنداي تايمز عن مصادر أمنية لم تكشف عنها أن قرار حزب الله بالتحرك نحو غرب بيروت قد اتخذ مطلع هذا الشهر عقب زيارة وفد إيراني رفيع المستوى لبيروت.

المصدر : الصحافة البريطانية