البلدان النامية مستاءة لموقف الدول الغنية من تغير المناخ

REUTERS/Head of the U.N. Intergovernmental Panel on Climate Change (IPCC) Rajendra Pachauri attends the opening ceremony of the


قال مسؤول كبير في الأمم المتحدة إن الدول النامية بما فيها الصين والهند لا ترغب في توقيع اتفاقية دولية جديدة للتغير المناخي تحل محل بروتوكول كيوتو عام 2012 بسبب عجز الدول الغنية عن أن تكون قدوة لها في خفض الانبعاثات الغازية.

ففي حديث لصحيفة غارديان البريطانية نشرته اليوم الاثنين, ذكر رئيس اللجنة الحكومية حول تغير المناخ راجيندرا باتشوري أن دولا غنية عديدة من بينها الولايات المتحدة فشلت في اتخاذ الإجراء المطلوب لإقناع الدول النامية بإبرام اتفاق في كوبنهاغن بالدانمارك العام القادم يساعد في الحد من انبعاثات غاز الكربون في العالم.

وأعرب عن اعتقاده بأنه ربما لن يكون في مقدور الدول التوصل إلى اتفاق من الوهلة الأولى في كوبنهاغن يرسم مسارا يحفظ توازن المناخ ويكون منسجما بعض الشيء مع هدف طويل الأمد.

وقال باتشوري إن هناك أسبابا لاستياء الدول النامية من رصيفاتها الغنية لإخفاقها في الحد من انبعاثات الكربون, لكنه أضاف مستدركا أن ألمانيا قدمت نموذجا طيبا تمثل في استثمارها الكبير في الطاقة المتجددة كما أن بريطانيا أبلت هي الأخرى بلاء حسنا في هذا الصدد.

وأشار إلى أن بريطانيا تمضي في سبيل تقليص معدلات انبعاث الغازات وفق متطلبات بروتوكول كيوتو، لكنها لن تتمكن من تحقيق الهدف الذي وضعته لنفسها بخفض التلوث الناجم عن غاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة 20% بحلول العام 2010.

ويرى بعض المحللين حسب ما تقول الصحيفة أنه يتعين التوصل إلى اتفاق دولي في اجتماعات كوبنهاغن حتى يتسنى وضعها موضع التنفيذ بحلول العام 2012، خاصة أن إجازته من قبل دول العالم ستستغرق سنوات عديدة.

وترى الصحيفة أن أي نفور تبديه الصين من المشاركة في أي اتفاقية جديدة ستثير مشاكل للرئيس الأميركي الجديد الذي قد يوقع على اتفاق في كوبنهاغن العام المقبل ثم تجد الرفض من مجلس الشيوخ.

ونسبت غارديان لعدد من الشخصيات القيادية في الولايات المتحدة القول إنه من غير المحتمل إقرار مجلس الشيوخ لاتفاق جديد لا يلزم الصين بعمل شيء حيال انبعاثاتها الغازية المرتفعة.

المصدر : غارديان