تقرير للبنتاغون يحذر من توسع الصين في ميزانيتها العسكرية

عرض عسكري لقوات صينية (رويترز-أرشيف)
أشارت ديلي تلغراف إلى ما أعلنته الحكومة الصينية أن الميزانية العسكرية للصين ستزيد بمقدار الخمس هذا العام في الوقت الذي رفضت فيه تحذيرات أميركية عن التهديد الذي يفرضه التحديث السريع لقواتها المسلحة.
 
وقالت الصحيفة إن الميزانية الجديدة تتراوح بين 350 و417 مليار يوان -ثلاثون مليار جنيه إسترليني- بزيادة قدرها 19.4%.
 
وأشارت إلى التقرير السنوي الذي أصدره البنتاغون عن الجاهزية العسكرية للصين وزعم فيه أن الصين لديها أنشط برنامج لشراء وتطوير صواريخ بالستية لأي دولة في العالم وأنها كانت تطور قدرات قابلة للتطور لاستخدامها في الصراعات بشأن المصادر والأراضي المتنازع عليها.
 
وأفاد التقرير بأن هناك نحو ألف صاروخ منشور على الساحل الصيني المقابل لتايوان ويزداد العدد بواقع مئة كل عام. وأضاف أن الصين تسير بسرعة نحو تحديث ترسانة صواريخها البالستية من كل الأنواع وسرعان ما تشمل صوارخ بالستية مضادة للسفن يصل مداها إلى ألف ميل.
 
كذلك أشار التقرير إلى المزاعم المتكررة لكل من الولايات المتحدة والدول الغربية -بما في ذلك بريطانيا- عن "تعديات متطفلة" على شبكات الحاسوب التي يبدو أن مصدرها الصين.
 
وأضاف التقرير أن توسيع وتحسين القدرات العسكرية للصين من شأنه أن يغير الموازين العسكرية في شرق آسيا، وأن التحسينات في القدرات الإستراتيجية لها مضامين تتجاوز منطقة آسيا والباسيفك.
 
ومن جهتها شجبت الصين تقرير البنتاغون على أنه "تشويه للحقائق" وحثت الولايات المتحدة على "التخلي عن عقلية الحرب الباردة".
المصدر : الصحافة البريطانية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة