ماكين: الانسحاب المبكر من العراق إبادة جماعية بالمنطقة

المرشح الجمهوري جون ماكين (الفرنسية-أرشيف)

نقلت ديلي تلغراف عن مرشح الرئاسة الجمهوري جون مكين عشية أول زيارة خارجية، تحذيره بأن الانسحاب المبكر للقوات الأميركية من العراق سيؤدي إلى "فوضى وإبادة جماعية في المنطقة".
 
وقالت الصحيفة إنه في الوقت الذي يتبنى فيه نغمة مسالمة أكثر مع حلفاء الولايات المتحدة من جورج بوش، يحاول سيناتور أريزونا إيصال رسالته المتصلبة عن الحرب إلى لندن وباريس والشرق الأوسط الأسبوع القادم.
 
وقال ماكين "آمل أنه إذا أظهرنا نجاحا في العراق فإن حلفاءنا الأوروبيين سيأتون ويساعدوننا بشتى الطرق اللازمة لإعادة بناء هذا البلد الذي مزقته الحرب"، مؤكدا إصراره على بقاء القوات الأميركية في العراق.
 
وأضاف أنه إذا كانت رغبة الشعب الأميركي أن يسارع مرشحه القادم في الخروج من العراق بسرعة "فإننا إذا فعلنا ذلك، فإن القاعدة ستكون قد انتصرت حينئذ وستكون هناك فوضى وإبادة جماعية في أنحاء المنطقة".
 
وقالت الصحيفة إنه رغم المخاطرة السياسية بتأييده لحرب غير شعبية في صميم حملته الانتخابية، فإن السيناتور ماكين والمحارب القديم في فيتنام لن يحيد عن طريقه أو تأييده لوجود عسكري مكثف.
 
وقال ماكين "أتفهم الرأي العام، لكني سأظل على هذه الإستراتيجية لأني أفضل أن أخسر حملة انتخابية عن خسارة حرب، وأعتقد أننا سنخسر الحرب إذا انسحبنا".
 
وأوردت ديلي تلغراف استطلاعا لمركز أبحاث بيو أمس جاء مشجعا للسيناتور وأوضح أن 53% من الأميركيين يعتقدون الآن أن "الولايات المتحدة ستنجح في النهاية في تحقيق أهدافها"، بعدما كانت النسبة 42% منذ ستة أشهر.
 
وأشارت الى أن رحلته القادمة ستشمل الأردن وإسرائيل وباريس وقد تشمل أيضا العراق التي زارها ست مرات منذ الغزو عام 2003.
المصدر : الصحافة البريطانية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة