ابتكار تقنية تعيد الإحساس للأطراف المشلولة

تصميم عن العمود الفقري مع المخ
 

أفادت غارديان بأن علماء من الولايات المتحدة ابتكروا تقنية رائدة تستخدم أعصاب الجسم لتجنب إصابات العمود الفقري يمكن أن تساعد آلاف المرضى في استعادتهم الإحساس بمشاعرهم، بل يمكن حتى استخدام الأطراف المشلولة.

 
وقد بين العلماء إمكانية استخدام الأعصاب للالتفاف على الإصابة الفقرية وإعادة ربط المخ بالجسم، باستخدام مبادئ مماثلة لجراحة تحويلة القلب، حيث تستخدم أوعية دموية من ساق المريض للالتفاف حول الانسداد الشرياني.
 
وقالت الصحيفة إن الإجراء الجديد استخدم بنجاح على فئران التجارب، الأمر الذي يزيد إمكانية تجربته على البشر في خمس سنوات المقبلة، مما يعطي الأمل لأكثر من 40 ألف شخص في المملكة المتحدة يعانون إصابات في الحبل الشوكي.
 
وأضافت أن الباحثين يعرفون أن الجزء الفقري أسفل الإصابة غالبا ما يستجيب للإشارات الكهربائية، ولكن بسبب انفصاله عن المخ لا يمكن التحكم في أي شيء.
 
وقالت أيضا إن التجارب على الفئران كانت مشجعة حيث تمكنت الأعصاب المتحكمة في الحركة من التجدد بفاعلية كبيرة داخل الحبل الشوكي عبر التباين مع الخلايا العصبية التي تتحكم في الحس أو الشعور. وعندما أعيد ربط الأعصاب بالحبل الشوكي نمت جيدا وأعادت بعض الحركة للجسم.
 
ونوه الباحثون إلى أن إعادة ربط عصب واحد لن يكون كافيا في إعادة تشغيل كل الوظائف المفقودة عند المريض.
 
وختمت غارديان بأن الأسلوب الجديد يحتاج إلى تطوير هائل، وأنه إذا سارت الأمور على ما يرام فإن التجارب على البشر يمكن أن تبدأ بعد أقل من خمس سنوات.
المصدر : الصحافة البريطانية