تناول الفياغرا يهدد الخصوبة لدى الرجال

 

حذر باحثون من المخاطر المدمرة للفياغرا على الخصوبة لدى من يتناولونه من الرجال, فقد أظهرت تجارب أجريت على هذا العقار المضاد للعجز الجنسي أنه قد يضر المني ويحول دون إنجاب بعض الرجال أطفالا.

وحسب ما أوردته صحيفة ذي أوبزورفر البريطانية فإن فئة الشباب ممن يتناولون هذه الحبوب للتسلية معرضون أكثر من غيرهم لإتلاف قدرتهم على بناء أسرة في المستقبل, كما أن العيادات التي تصف الفياغرا لمساعدة الرجال على إنتاج كميات من المني تستخدم في العلاجات الخاصة بالتخصيب بالأنابيب ربما تسهم في تبديد قدرة بعض الأزواج على الإنجاب.

ونقلت الصحيفة عن الدكتور ديفد غلين استشاري أمراض النساء بجامعة الملكة ببلفاست قوله "أعتقد أن دواعي القلق تزيد بسبب كون بعض عيادات التخصيب بالأنابيب تستخدم الفياغرا لتعزيز نتائج التخصيب لديها".

فالأزواج الذين يلجؤون لمثل هذه العيادات لديهم بالضرورة مشاكل إنجاب, وإعطاء الشريك الذكر عقارا قد يفاقم المشكلة لا يمكن أن يعتبر الطريقة المثلى.

وقد اعتمد بحث غلين الذي سينشر في دورية "فرتيليتي أند ستريليتي" على مجموعتين من التجارب, تمثلت التجربة الأولى في أخذ عينات من المني من بعض المتطوعين وتعويمها في محاليل مضعفة من الفياغرا بهدف إنتاج مستوى فياغرا مساو للذي يكون في دم الرجل الذي تناول قرص فياغرا من فئة 100 ميليغرام.

ثم قام الباحثون بمقارنة سلوك المني المعالج بعينات من مني طبيعي فاكتشفوا أن للفياغرا تأثيرين أساسيين, فهو يجعل المني أسرع لكنه يتلف كساء رأس الحيي المنوي (acrosome) الذي يحتوي على إنزيم يكسر الغشاء الذي يحيط ببويضة المرأة ليسمح للمني بتخصيبها.

وتحت عنوان "بعد مرور 10 سنوات: حان وقت حساب تكلفة ثورة الفياغرا" أعدت الصحيفة تحقيقا مطولا قالت فيه إن هذا العقار الذي عزز العلاقات الحميمة بين الملايين خلال العقد الماضي أسهم كذلك في تدمير علاقات عدد أكبر من ذلك.

وذكرت أنه الآن أكثر العلامات التجارية الطبية شيوعا إذ يظهر عبر بحث غوغل أربعة ملايين مصدر متعلق به، وهو عشرة أضعاف المصادر التي تظهر عند البحث عن بروزاك الذي يأتي في الدرجة الثانية بعده.

ولا شك أنه تلقى رواجا بالغا إذ وصف هذا العقار لما يربو على 30 مليون رجل في أكثر من 120 بلدا, ورغم سعره المرتفع نسبيا (حوالي 10 دولارات للحبة الواحدة) لا يزال يباع بكميات متزايدة عبر العالم.

ورغم أن استخدامه مقويا جنسيا للرجال, يوصف لأمراض أخرى عدة لدى الجنسين.

المصدر : الأوبزرفر

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة