اجتماع سري بين عسكريين روس وأميركيين بفنلندا


كشفت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مسؤولين أميركيين أن عسكريين كبارا من الولايات المتحدة وروسيا التقوا سرا في هلسنكي -عاصمة فنلندا- أمس الثلاثاء في محاولة لإعادة العلاقات المتوترة بين البلدين إلى مسارها الطبيعي.

وذكرت الصحيفة في خبر انفردت به اليوم أنها المرة الأولى التي يلتقي فيها الأميرال مايك مولن –رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة- نظيره الروسي الجنرال نيكولاي ماكاروف منذ تعيين الأخير رئيسا لهيئة الأركان العامة لبلاده الصيف الماضي.

وسبق للقائدين العسكريين أن تحادثا عبر الهاتف عدة مرات إبان حرب أغسطس/آب القصيرة التي دارت رحاها بين روسيا وجارتها جورجيا.

وكانت العلاقات بين موسكو وواشنطن قد ساءت بسبب تلك الحرب –التي انحاز فيها الغرب إلى تبليسي- ولاسيما بعد إعلان إقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا بدعم من روسيا انفصالهما عن جورجيا.

ونسبت الصحيفة إلى مولن عقب الاجتماع اعتقاده أن "المهم هو أننا نتفاوض حين لا تكون هنالك أزمة", فيما لفت ضباط عسكريون أميركيون الانتباه إلى أن الاجتماع عقد بناءً على طلب من روسيا.

وكشف الأميرال الأميركي أنه بحث مع الجنرال ماكاروف انزعاج الولايات المتحدة من الحرب في جورجيا وعدم رضا روسيا من وصول سفن حربية روسية إلى البحر الأسود لإيصال مساعدات إنسانية إلى جورجيا, بحسب تعبير الصحيفة.

ومن بين القضايا الأخرى التي بحثها الاجتماع, علاقات حلف شمال الأطلسي (الناتو) مع روسيا وكيفية تحسين التعاون في مجال مكافحة الإرهاب, والحد من انتشار الأسلحة غير التقليدية, والقضاء على تجارة المخدرات.

المصدر : نيويورك تايمز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة