مرشح معارض لبوتين يواجه تهمة تزوير

كاسيانوف متهم بالتزوير (الفرنسية-أرشيف)

نقلت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية اليوم عن مرشح المعارضة الوحيد لانتخابات الرئاسة الروسية ميخائيل كاسيانوف، قوله إن هناك حملة تنشط لإقصائه من الترشح لزعامة البلاد وإن تحقيقا جنائيا قد فتح ضده.

وأضاف كاسيانوف الذي تقلد منصب رئيس الوزراء إبان الولاية الأولى للرئيس فلاديمير بوتين، أن السلطات تخشى ما وصفه "بواجهة سياسية حرة".

واتهمت السلطات حملة كاسيانوف الانتخابية بتزوير توقيعات مليوني مواطن روسي المطلوبة لدعم ترشحه. وقال مكتب المدعي العام الروسي إن تحقيقا جنائيا فتح في منطقتين، وإذا اعتبرت 5% من تلك التوقيعات باطلة فإن لجنة الانتخابات المركزية ستمنعه من خوض الانتخابات يوم 2 مارس/ آذار القادم.

وأوردت الصحيفة في تقرير لمراسلها من موسكو أن متطوعين في حملة كاسيانوف تحدثوا عن تعرضهم لحملة منظمة من الترهيب والابتزاز من قبل الشرطة.

ويرى محللون أن ليس لكاسيانوف الذي تمنحه استطلاعات الرأي 1% من التأييد الشعبي، أي أمل في إلحاق الهزيمة بدميتري مدفيديف المرشح المدعوم من بوتين.

ووصف كاسيانوف الحملة ضده بأنها تهدف إلى تلطيخ سمعته، وعزا ضعف التأييد في استطلاعات الرأي إلى افتقاره لفرصة الظهور في التلفزيون الذي تديره الدولة.

المصدر : إندبندنت

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة