وزارة الدفاع البريطانية تفقد بيانات 600 ألف متقدم للتجنيد

epa01050319 British Defence Minister Des Browne (L) departs 10 Downing Street following Gordon Brown's first cabinet meeting in London, 28 June 2007.

دس براون قد يضطر للاستقالة على أثر ضياع بينات المتقدمين للتجنيد (الأوروبية-أرشيف)

قالت وزارة الدفاع البريطانية إن البيانات الخاصة بستمائة ألف شخص تقدموا للانضمام إلى الجيش البريطاني ضاعت بعد سرقة حاسوب محمول عائد لضابط في البحرية البريطانية, وهو ما قد يدفع أعضاء البرلمان إلى مطالبة وزير الدفاع بالاستقالة.

وذكرت صحيفة ديلي تلغراف التي أوردت الخبر، أن مخاطر محتملة تكمن في حادثة ضياع المعلومات المذكورة لأن المتقدمين للجيش هدف للإرهابيين.

وكان الحاسوب قد سرق من سيارة كانت مركونة ليلا في مواقف بمنطقة إيدغباستون بمدينة برمينغهام قبل أسبوع من الآن، إلا أن السرقة لم يكشف عنها للجمهور إلا البارحة.

ومن المتوقع أن يمثل وزير الدفاع البريطاني ديس براون أمام البرلمان البريطاني الأسبوع القادم لتوضيح ما حصل.

ويشار إلى أن هذه السرقة تأتي بعد ضياع 25 مليونا من سجلات طلبات الإعانات المخصصة للأطفال البريطانيين وضياع تفاصيل بيانات ثلاثة ملايين متدرب على السواقة خلال الأشهر القليلة الماضية.

مطالبة بالاستقالة
ومن المتوقع -حسب الصحيفة- أن يواجه براون طلبات بالاستقالة خاصة إذا تبين أن البيانات الموجودة على الحاسوب لم تكن مشفرة أو أن الإجراءات الأمنية في الوزارة لم تتخذ كما ينبغي.

ونقلت الصحيفة عن وزير الأشغال والتقاعد في حكومة الظل المعارضة كريس غرايلين قوله إن ما حدث ينم عن غياب تام للكفاءة في الحكومة البريطانية الحالية التي كان من المفترض أن تضاعف احتياطاتها الأمنية الخاصة بمعلومات الأفراد بعد فوضى معلومات إعانات الأطفال, لكن الحقيقة هي أن الوزراء أثبتوا أنهم "مهملون وغير مسؤولين".

المصدر : ديلي تلغراف

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة