استفزاز إيراني جديد

علقت إحدى الصحف الفرنسية على العرض العسكري الذي شهدته إيران أمس، معتبرة أنه كان استفزازيا, ودعت ثانية إلى طريق جديد للتعامل مع إيران, في حين ربطت  ثالثة بين هجوم القاعدة على الفرنسيين في الجزائر وبين دعوة أيمن الظواهري لاستهداف الفرنسيين في المغرب العربي.

 

"
الذين يعتقدون أن بإمكانهم وقف المسيرة الإيرانية عبر وسائل بالية كالحرب النفسية والعقوبات الاقتصادية يرتكبون خطأ فادحا
"
أحمدي نجاد/لوفيغارو

عرض عسكري

تحت عنوان "استفزاز إيراني جديد" قالت صحيفة لوفيغارو إن إيران عرضت صاروخا يبلغ مداه 1800 كيلومتر ضمن فعاليات معرض عسكري كبير نظم في إطار الاحتفالات المخلدة لذكرى الحرب الإيرانية العراقية بين عامي 1980 و1988.

 

وأضافت أن هذه التظاهرة تأتي في وقت تتعرض فيه إيران لمزيد من الضغوط الدولية على خلفية استمرارها في تخصيب اليورانيوم لاستعماله في برنامجها النووي.

 

ونقلت الصحيفة عن الرئيس الإيراني قوله اليوم السبت, بمناسبة هذه التظاهرة إن الذين يعتقدون أن بإمكانهم وقف المسيرة الإيرانية عبر وسائل بالية كالحرب النفسية والعقوبات الاقتصادية يرتكبون خطأ فادحا.

 

وأضاف أحمدي نجاد أن الوجود غير الشرعي للقوات الأميركية  في المنطقة هو سبب كل المشاكل والتهديدات, وخروجهم في صالحهم وصالح شعوب المنطقة كلها.

 

لتفادي الكارثة

كتب رضا بهلوي ابن شاه إيران السابق مقالا في صحيفة لوموند قال فيه إنه على يقين من أن المشكلة الأساسية بالنسبة للإيرانيين ليست استمرار تخصيب اليورانيوم ولا روح المغامرة التي تميز النظام الإيراني الحالي، وإنما التوق الكبير للحرية وحقوق الإنسان والعلمانية والثروة والتوظيف والأمن.

 

وأضاف أنه لو أتيحت الفرصة للشعب الإيراني كي يعبر بحرية عما يريده لأكد تشبثه بهذه المعاني.

 

ولهذا قال بهلوي إنه سيركز طاقته على محاولة تشكيل حركة وطنية تنتهج العصيان المدني وسيلة لتحقيق هذا الغرض.

 

لكنه أكد أن مثل هذه الحركة تحتاج لدعم المجتمع الدولي, كما فعل في جنوب أفريقيا وأوروبا الوسطى التي كانت تتبع الاتحاد السوفيتي السابق.

 

وشدد على أنه مستعد لحمل شعلة هذه الحركة بكل اقتناع وإرادة وتصميم, وأن يستمر أكثر من أي وقت مضى في الكفاح من أجل ديمقراطية حقيقية في إيران.

 

"
ازدياد التهديدات, في وقت تقترب فيه فرنسا أكثر فأكثر من واشنطن, ينذر بحدوث عملية إرهابية داخل فرنسا
"
خبراء/ليبراسيون
تهديد المصالح الفرنسية

تحت عنوان "القاعدة تبدأ هجماتها ضد فرنسا في الجزائر" قالت صحيفة ليبراسيون إن تنظيم القاعدة شن هجوما أمس ضد أجانب من بينهم فرنسيون.

 

وأضافت أن هذا الهجوم وقع بعد أقل من 24 ساعة على التهديدات التي أطلقها منظر تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.

 

ونسبت الصحيفة لمؤسسة الأشغال العامة رازل, التابعة للشركة الألمانية بيلفينغر بيرجر, تأكيدها أن الهجوم كان يستهدف مجموعة من عمالها.

 

ونبهت الصحيفة إلى أن جناح القاعدة في المغرب العربي زاد منذ بداية هذا الشهر من حجم عملياته.

 

ونسبت لعدد من الخبراء تحذيرهم من أن ازدياد التهديدات, في وقت تقترب فيه فرنسا أكثر فأكثر من واشنطن, ينذر بحدوث عملية إرهابية داخل فرنسا.

المصدر : الصحافة الفرنسية