جروح مفتوحة بلبنان ومخاوف إسرائيلية من سوريا

الجروح المفتوحة في جنوب لبنان والمخاوف الإسرائيلية من حرب محتملة مع سوريا وأوضاع المسيحيين في العراق, هذه بعض أهم المواضيع التي تطرقت لها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الخميس.


"
لن ننسى ما فعله الإسرائيليون, لكننا لن نستسلم لهم, فالأرض أرضنا, وسنظل ندافع عنها ونعيد بناءها كلما دمروها
"
أخو فاطمة/ ليبراسيون

جروح مفتوحة
تحت عنوان "الجروح المفتوحة في جنوب لبنان" قالت صحيفة ليبراسيون إن إعادة بناء ما دمرته حرب إسرائيل على لبنان قبل سنة من الآن يتقدم ببطء شديد.

وقالت الصحيفة إن تلك الحرب أودت بحياة 1200 شخص بين المدنيين اللبنانيين ولا تزال تطبع في أذهانهم ذكريات مريرة, بينما يفضل الإسرائيليون نسيانها ويعتبرونها حربا لا غالب فيها ولا مغلوب.

وأضافت أن هاجس هذه الحرب التي كان هدف إسرائيل منها اجتثاث حزب الله لا يزال يطارد عددا كبيرا من اللبنانيين.

لكنها نقلت عن أخ لفاطمة وهي امرأة حول قصف إسرائيلي بيتها الذي كانت تجلس فيه مع أولادها الخمسة إلى ركام قبل أن تنتشل جثثهم جميعا من تحت الأنقاض, قوله "لن ننسى ما فعله الإسرائيليون, لكننا لن نستسلم لهم, فالأرض أرضنا, وسنظل ندافع عنها ونعيد بناءها كلما دمروها".

وشبهت الصحيفة الجنوب اللبناني بورشة بناء ضخمة في الهواء الطلق, لكنها أشارت إلى أن بطء الإجراءات الإدارية والتصريحات المبالغ فيها بالخسائر والرشوة كلها أمور ألقت بظلالها على هذه عملية إعادة البناء التي تبدو طويلة جدا ومكلفة.

وأضافت أن كثيرا من سكان الجنوب لا يخفون امتعاضهم من حكومة رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة متهميها بالإهمال, بينما يوجهون الشكر لحزب الله, الذي يقولون إنه قدم لهم دعما ماليا ساعدهم على التغلب على المصاعب التي واجهوها خلال هذه السنة.


إسرائيل وسوريا
بعد سنة من الحرب التي شنتها الدولة العبرية على حزب الله اللبناني, تمارس الأجهزة الأمنية الإسرائيلية ضغوطا على إيهود أولمرت رئيس الوزراء الإسرائيلي لحمله على فتح مباحثات مع دمشق, هذا ما كشفت عنه صحيفة لوفيغارو.

وقالت تلك الأجهزة إن الحرب مع سوريا ستكون "10 مرات أسوأ" لإسرائيل من الحرب التي خاضتها مع حزب الله.

وذكرت الصحيفة أن هذه الأجهزة أطلقت هذا التحذير لاعتقادها أن مثل هذا الصراع قد ينشب ما لم يبدأ أولمرت مباحثات سلام جادة مع دمشق.

وذكرت الصحيفة أن إسرائيل تتابع بقلق تنامي المخاطر المحيطة بها منذ تأثرت بشكل بالغ قوة ردعها على أثر الحرب على لبنان.

وأضافت أن الجيش الإسرائيلي إنما يركز الآن على القاعدة القائلة بأن من أراد السلام فعليه أن يحضر للحرب.

وحسب المخابرات الإسرائيلية فإن سوريا لا تريد مهاجمة إسرائيل في وقت قريب, لكن من الملاحظ أن الجيش السوري يحضر نفسه لصراع ما.


"
الاستقطاب الذي تشهده بغداد تسلل أيضا إلى الموصل, فالسنة في غربها والشيعة في جنوبها والأكراد في شمالها أما المسيحيون فهم متناثرون هنا وهناك
"
لاكروا

المسيحيون في العراق
قالت صحيفة لاكروا إن المسيحيين يواجهون ظروفا صعبة في العراق, حيث يتنقلون باستمرار من أجل الحصول على مكان آمن يقيمون فيه.

وأوردت الصحيفة قصة أسرة مسيحية اضطرت لترك بيتها في حي الكرادة ببغداد واللجوء إلى الموصل.

وأشارت إلى أن الاستقطاب الذي تشهده بغداد تسلل أيضا إلى الموصل, فالسنة في غربها والشيعة في جنوبها والأكراد في شمالها أما المسيحيون فهم متناثرون هنا وهناك.

وأضافت أن كل مسيحي عراقي ليس لديه القدرة على الهجرة خارج العراق يجد نفسه مرغما على لزوم محل إقامته في ملجأه الجديد داخل العراق.

المصدر : الصحافة الفرنسية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة