مخاوف فرنسية من الأفكار الأميركية الخفية في مؤتمر بغداد

تعددت اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم السبت, فتحدثت إحداها عن مشاركة الفرنسيين في المؤتمر الدولي ببغداد في العاشر من مارس/آذار الحالي, وناقشت موضوع قناة الزوراء بعد توقف بثها, كما تابعت مستجدات الانتخابات الرئاسية في فرنسا.

"
ما يخشاه المسؤولون الفرنسيون هو أن تكون واشنطن تحاول من خلال خداع دبلوماسي توريط المجتمع الدولي كله في إدارة أزمة هي وحدها المسؤولة عن تفجيرها، ويكون هدفها الخفي هو إشراك الآخرين في المسؤوليات
"
لوموند
فرنسا والعراق
تحت هذا العنوان قالت صحيفة لوموند الفرنسية في افتتاحيتها إن فرنسا من المتوقع أن تشارك لأول مرة منذ عامين في مؤتمر دولي حول العراق سيعقد في بغداد في العاشر من هذا الشهر.

وأضافت الصحيفة أن هذا المؤتمر سيضم الأعضاء الخمسة في مجلس الأمن بمن فيهم الولايات المتحدة, إضافة إلى الدول المجاورة للعراق بمن فيها سوريا وربما إيران.

وذكرت أن الهدف من هذا المؤتمر هو إخراج العراق من الفوضى الحالية التي يعيشها, مشيرة إلى أن فرنسا قبلت المشاركة فيه بدعوة من الحكومة العراقية لا من القوات المحتلة.

لكن لوموند نبهت إلى أن المسؤولين الفرنسيين أصابهم بعض الارتباك بعد اكتشافهم أن واشنطن ستشارك وأن الدعوة وجهت لدمشق وطهران.

وأضافت أن ما يخشاه المسؤولون الفرنسيون هو أن تكون واشنطن تحاول من خلال خداع دبلوماسي توريط المجتمع الدولي كله في إدارة أزمة هي وحدها المسؤولة عن تفجيرها، ويكون هدفها الخفي هو إشراك الآخرين في المسؤوليات.

وقالت إن المؤتمر القادم, المرتقب في أبريل/حزيران المقبل, سيكون على نطاق أوسع بحيث يشارك فيه ممثلون عن مجموعة الثماني، الدول الأغنى في العالم.

غير أنها أكدت أن باريس ترى في هذا المعطى الجديد بصيص أمل, وإن كانت تستبعد أن تؤدي مثل هذه المؤتمرات إلى تغيير جذري في العراق لأن ذلك يتوقف أولا وقبل كل شيء على العملية السياسية للوفاق الوطني وعلى سحب القوات الأجنبية منه.

وفي هذا السياق تعتقد الصحيفة أن واشنطن تريد من خلال اتصالاتها الإقليمية أن تحضر الساحة السياسية والدبلوماسية لسحب مرتقب لقواتها من العراق, تود فرنسا أن يتم بسرعة خلال عام 2008.

قناة الزوراء
قالت صحيفة ليبراسيون إن قناة الزوراء هي لسان حال المقاتلين العراقيين من بين وسائل الإعلام السمعية البصرية في العراق, التي تتكون من 30 قناة موالية في أغلبيتها لأحزاب أو جماعات سنية أو شيعية.

وذكرت الصحيفة أن هذه القناة هي أكثر القنوات العراقية بثا لأحداث العنف دون أي تحفظ ولا أية مواربة.

وقالت إنها تبث برامجها عبر القمر الصناعي المصري نايلسات, وإنها أصبحت من أكثر القنوات شعبية في المجتمع السني في العراق.

ونقلت عن الصحفي العراقي عامر إبراهيم, المقيم في عمان, قوله إنه يعتقد أن أجهزة بث الزوراء ربما تكون محمولة في شاحنة تجوب المناطق التي يسيطر عليها المقاتلون العراقيون.

ونسبت ليبراسيون لصحيفة "الجمهورية" المصرية قولها إن هذه القناة قد تم وقف بثها قبل أيام بسبب التشويش الذي تحدثه ذبذباتها للقنوات الأخرى.

لكن ليبراسيون سخرت من هذا المبرر, متسائلة عما إذا كانت واشنطن التي كانت تطالب السلطات المصرية بوقف بث هذه القناة قد نجحت في تحقيق ذلك أم لا.

"
خبر عجز لوبان عن جمع عدد كاف من توقيعات المستشارين البلديين الداعمين لترشحه يمثل أمرا مزعجا بالنسبة لساركوزي
"
لوفيغارو
الانتخابات الفرنسية
قالت صحيفة لوفيغارو إن مرشح يمين الوسط للانتخابات الرئاسية الفرنسية القادمة نيكولا ساركوزي يخشى عواقب غياب مرشح اليمين المتطرف جان ماري لوبان عن الدور الأول لتلك الانتخابات.

وأشارت الصحيفة إلى أن خبر عجز لوبان عن جمع عدد كاف من توقيعات المستشارين البلديين الداعمين لترشحه يمثل أمرا مزعجا بالنسبة لساركوزي.

وأشارت إلى أن هذا الأخير لا يريد أن يطلب من مستشاريه أن يكفلوا لوبان، لأن ذلك سيجعل منافسيه يتهمونه بكل أنواع التهم, كما أنه يخشى تداعيات أي دعم خفي لترشح زعيم اليمين المتطرف كما فعل الحزب الديغولي عام 2002.

وقالت الصحيفة إن آمال لوبان في الترشح تتوقف في الوقت الحاضر, أساسا, على نوايا بعض العمد الذين يعتقدون أنه من اللازم أن تمثل كل التيارات السياسية في الانتخابات, بمن فيها تيار اليمين المتطرف.

ويرى هؤلاء أن إقصاء لوبان يعني توجيه صفعة لملايين الفرنسيين الذين يؤيدونه.

المصدر : الصحافة الفرنسية