هل تبتعد القمة العربية عن البيانات المعلبة؟

القمة العربية كانت أهم ما لفت انتباه الصحف الخليجية الصادرة اليوم الثلاثاء، فطالبت القمة بفعل مميز خارج عن البيانات المعلبة التي ألفها المواطن العربي. ورأى بعض الصحف أن القمة يجب أن تعالج القضايا المطروحة بطريقة تخدم العرب، كما عرج بعضها على قبول أولمرت الجلوس مع المعتدلين من العرب.

"
في مرحلة كالتي يمر بها العرب الآن صار ملحا أن تحدث القمة العربية نقلة نوعية في التعاطي مع القضايا المطروحة أمامها ومعالجتها خارج إطار حقن التخدير والمسكنات
"
الخليج الإماراتية
خارج البيانات المعلبة
تحت هذا العنوان جاءت افتتاحية صحيفة الخليج الإماراتية يتقدمها تساؤل: هل تقوى القمة العربية المقرر أن تستضيفها السعودية غدا وبعده على فعل مميز، بعيدا عن تلك البيانات المعلبة والمكرورة التي يكاد المواطن العربي يحفظها غيبا، لأنها لا تقول شيئا.

ورأت الصحيفة أنه في مرحلة كالتي يمر بها العرب الآن صار ملحا أن تحدث القمة العربية نقلة نوعية في التعاطي مع القضايا المطروحة أمامها ومعالجتها خارج إطار حقن التخدير والمسكنات.

وبعد أن سردت الصحيفة ما شاءت من القضايا التي تنتظر الحل ابتداء من قضية فلسطين وحتى تعثر التنمية العربية، أكدت أن ثمة حاجة فعلية إلى وضع القمة وأهلها اليد على القضايا العربية الساخنة، وما أكثرها، ووضع الأسس العربية التي توصل إلى حلول تخدم المصالح العربية.

وخلصت إلى أنه من حق المواطن العربي في كل مكان من الوطن العربي الكبير أن يطالب القمة بأفعال خارج المألوف في ما سبق من قمم، لحماية الوجود والمصير ووضع حد للانهيارات التي أصابت وتصيب البيت العربي.

قمة عربية جديدة!
الشرق
القطرية تحدثت هي الأخرى عن القمة العربية التي تتعلق كل الآمال على ما ستخرج به من قرارات في ضوء الوضع المأساوي في العراق، وانسداد أفق السلام في الشرق الأوسط، إلى جانب الأزمة المستفحلة في لبنان، وما يواجهه السودان من تهديد، وما تعيشه الصومال من تمزق.

"
ما يرجى من القمة هو موقف حازم تجاه إسرائيل في القضية الفلسطينية، ودعم صادق لسوريا في سبيل استعادة أراضيها المحتلة ومواجهتها المزدوجة مع إسرائيل والولايات المتحدة، ومعالجة فاعلة لقضية السودان قبل سقوطه فريسة للمطامح الغربية
"
الشرق القطرية
ورأت الصحيفة أن ما ينتظره العرب أكثر من غيرهم من هذه القمة هو ما ستسفر عنه بشأن القضية الفلسطينية، خاصة فيما يتعلق بالتناغم بين جولة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في المنطقة وتحضيرات لقمة.

وعبرت الصحيفة عن أملها في موقف حازم تجاه إسرائيل في هذه القضية، وفي دعم صادق لسوريا في سبيل استعادة أراضيها المحتلة ومواجهتها المزدوجة مع إسرائيل والولايات المتحدة، وفي معالجة فاعلة لقضية السودان قبل سقوطه فريسة للمطامح الغربية.

وفي نفس الموضوع رأت صحيفة الوطن العمانية أن بوادر الموقف القوي لقمة الرياض والتمسك بالمبادرة العربية للسلام قرت به العيون وهدأت به ثورة النفوس والمشاعر.

وقالت إن ما بقي هو أن تخرج توصيات القمة يوم الخميس المقبل بمزيد من معالم النصر للذات العربية.

أولمرت مستعد لاجتماع عربي معتدل
قالت صحيفة الرأي العام الكويتية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أكد خلال مؤتمر صحفي مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أنه مستعد للمشاركة في اجتماع مع دول عربية معتدلة إذا ما دعي إليه.

وقالت إن بان كي مون تحدث عن إمكان عقد اجتماع إسرائيلي عربي برعاية اللجنة الرباعية الدولية، مؤكدا أن "هذه الفكرة مثيرة للاهتمام وجديرة بالأخذ في الاعتبار، وإن كانت تتطلب مشاورات.

ونقلت الرأي العام عن هآرتس أن المسؤول الدولي أشار إلى أن "الرباعية تأمل أن تدعو إلى اجتماعها المقبل المقرر عقده في غضون شهرين ممثلي إسرائيل والفلسطينيين ومصر والأردن والسعودية والإمارات".

ونبهت إلى أن مسؤولا رفيع المستوى في وفد وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قال إن فكرة عقد هذا الاجتماع "سابقة لأوانها بعض الشيء مع اعترافه بأنها فكرة جيدة".

وفي نفس السياق ذكرت الصحيفة أن أولمرت أعرب عن أمله في أن تدفع الدول العربية "المعتدلة" قدما بمبادرة السلام العربية، مؤكدا أنها إذا دفعت بعملية السلام وفقا للمبادرة السعودية فإنه يعتبر ذلك تطورا إيجابيا جدا.

المصدر : الصحافة الخليجية