كركوك على حافة الهاوية

تناولت الصحف البريطانية الشأن العراقي, فحذرت إحداها من أن كركوك على وشك التفكك بعد تفجيرات الأسبوع الماضي, وكشفت أخرى كيف تتم عملية تدريب فرق الموت الشيعية العراقية في إيران, بينما اعتبرت ثالثة سحب جثث الجنود الإثيوبيين في مقديشو تعبيرا عن مدى العداء الذي يكنه الصوماليون لحكومتهم الجديدة ولإثيوبيا.

"
استفتاء كركوك ربما يمثل الشرارة التي ستفجر الأوضاع بين طوائفها المختلفة, ولذا فإن الأكراد قد يؤجلون هذا الاستفتاء لكن ليس إلى الأبد
"
كاكبيرن/ذي إندبندنت

على حافة الهاوية
قال باتريك كاكبيرن موفد صحيفة ذي إندبندنت الخاص إلى مدينة كركوك العراقية إن القنابل السبع التي انفجرت بهذه المدينة في غضون 35 دقيقة قبل أيام استهدفت مناطق يقطنها العرب والتركمان وأوقعت 12 قتيلا و39 جريحا ولم يعرف المسؤول عنها بعد, مؤكدا أن كركوك مدينة غدت الثقة فيها عملة نادرة.

ونقل كاكبيرن عن رفعت حاماراش, زعيم حزب الوحدة الكردستاني الذي يسيطر سياسيا بشكل واسع على كركوك قوله إنه متيقن من أن الشائعات ستعزو تلك الانفجارات إلى الأكراد, مشيرا إلى أن هدف منفذيها هو تعميق الهوة بين الأكراد من جهة وبين العرب والتركمان من جهة أخرى قبيل الاستفتاء المرتقب بعد تسعة أشهر لتحديد مستقبل هذه المدينة.

وعلق كاكبيرن على ذلك بالقول إن حاماراش ربما كان صادقا في تحليله, إذ إن كركوك تقترب شيئا فشيئا من لحظة حاسمة في تاريخها الطويل.

وحذر من أن الاستفتاء ربما يمثل الشرارة التي ستفجر الأوضاع بين هذه الطوائف, مشيرا إلى احتمال تأجيل الأكراد لهذا الاستفتاء لكن ليس إلى الأبد.


تدريب المليشيات
نقلت صحيفة ذي سكوتسمان عن المنشق الإيراني علي رضا جعفر زاده المقيم في الولايات المتحدة الذي كان أول من كشف البرنامج النووي الإيراني، تأكيده على أن فرق الموت العراقية يتم تدريبها في ستة مواقع سرية بإيران.

وقال جعفر زاده إن أفراد المليشيات الشيعية يقدمون أنفسهم عند عبور الحدود على أنهم حجاج أو محاربون قدامى يعانون من جروح ويسعون للاستشفاء.

وأضاف أنه يتم إرسالهم إلى معسكرات فور وصولهم إيران لتدريبهم مدة شهر على مهارات القنص وصناعة القنابل واستخدام الصواريخ المضادة للطائرات قبل إعادتهم إلى العراق ثانية.

وادّعى جعفر زاده الذي يرأس حاليا مجموعة تفكيرية تعرف بـ"استشارات السياسة الإستراتيجية" بأن هذه العملية تتم بمباركة مسؤولين إيرانيين كبار بينهم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد نفسه.

وقال إن النظام الإيراني منهمك بصورة سرية في تنظيم وتدريب شبكات إرهابية واسعة في إيران لزيادة مستوى الانفلات الأمني وعدم الاستقرار في العراق لحمل قوات التحالف على مغادرته.

وعرض جعفر زاده خرائط وصورا مأخوذة بالأقمار الصناعية تظهر بعض هذه المعسكرات, كما ذكر أن أبا أحمد الراميسي محافظ محافظة المثنى واثنين آخرين من نواب البرلمان العراقي مشاركون في هذا البرنامج السري.

"
سحب جثث الجنود الإثيوبيين في شوارع مقديشو دليل على عمق مشاعر العداء التي يكنها الصوماليون لحكومتهم الحالية ولإثيوبيا
"
غارديان

سحب الجثث
ذكرت صحيفة غارديان الخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام أمس بأن المقاتلين الصوماليين سحبوا عبر شوارع مقديشو جثث جنود إثيوبيين قتلوا خلال معارك مع هؤلاء المقاتلين، ثم أشعلوا النار فيها.

وذكرت الصحيفة أن عددا من الصوماليين قذفوا الجثث بالحجارة, مرددين هتافات معادية للإثيوبيين والحكومة الصومالية.

وعلقت الصحيفة على هذه الحوادث بالقول إنها تذكر بصور الجنود الأميركيين الذين سحبهم المقاتلون الصوماليون عبر شوارع مقديشو أواسط تسعينيات القرن الماضي.

كما أكدت الصحيفة أن هذا الحادث يدل على عمق مشاعر العداء التي يكنها الصوماليون لحكومتهم الحالية التي أسقطت قواتها بالتعاون مع القوات الإثيوبية حكومة المحاكم الإسلامية التي كانت قد نشرت الأمن في المناطق التي كانت تحت سيطرتها.


نينجا أنغولية في زيمبابوي
قالت صحيفة تايمز إن حوالي 2500 عنصر من القوات الأنغولية شبه العسكرية المعروفة بين الأنغوليين بقسوتها, ستنشر في زيمبابوي, مما يعزز مخاوف من تصعيد الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي للقمع ضد المعارضين لحكمه.

وقالت الصحيفة إن وزير الداخلية في نظام موغابي أكد الوصول الوشيك لألف من هؤلاء القوات بحلول أبريل/نيسان القادم ووصول بقيتهم على دفعات لاحقا.

وذكرت تايمز أن نشر هذه القوات يأتي وسط قلق متزايد بين أعضاء الحكومة الزيمبابوية من أن شرطة البلاد لا يمكنها احتواء الاحتجاجات إذا ما ازداد نطاقها بشكل كبير.

المصدر : الصحافة البريطانية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة