عـاجـل: الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقول ردا على سؤال بشأن ناقلة النفط إن "إيران تود إجراء محادثات"

المهجرون العراقيون يختبرون وعود المالكي بالعودة التدريجية

تناولت الصحف الأميركية الصادرة اليوم الجمعة موضوعات متعددة, فتحدثت إحداها عن المهجرين العراقيين ووعود المالكي, ولاحظ معلق في إحداها الصمت الرهيب لبوش والأوروبيين والمسلمين حول فظائع العراق وأفغانستان, واهتمت إحداها بإقالة الضابط المسؤول عن مستشفى وولتر ريد.

"
رغم ما اكتشفته من نهب وتدمير لممتلكاتي, فإن جيراني من الشيعة هم الذين شجعوني على العودة واستقبلوني  بحفاوة وقبلات وعناق
"
خميس/لوس أنجلوس تايمز
عودة بطيئة
قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن العراقيين الذين هجروا من بيوتهم لأسباب طائفية بدؤوا يعودون رويدا رويدا مختبرين بذلك مدى جدية رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في الوفاء بوعده القاضي بإعادتهم لبيوتهم.

ونقلت في هذا الإطار قصة سائق سيارة الأجرة فؤاد خميس, وهو سني عربي، عاد لبيته في منطقة السيدية بعد أن ظل لفترة مهجرا منه.

يقول خميس إنه رغم ما اكتشف أنه أصاب ممتلكاته من نهب وتدمير, فإن جيرانه من الشيعة هم الذين شجعوه على العودة, مشيرا إلى أنهم استقبلوه بحفاوة وقبلات وعناق.

وأضافت الصحيفة أن خميس هو أحد الذين قرروا اختبار العهد الذي قطعه رئيس الوزراء العراقي على نفسه بوقف موجات التطهير العرقي التي تنتشر في بغداد، وإعادة آلاف المهجرين إلى بيوتهم التي أرغموا على مغادرتها.

ونقلت عن وزارة الهجرة قولها إن ما لا يقل عن ألف أسرة عادت شيئا فشيئا إلى بيوتها في مناطق كالمدائن والشعب والمحمودية.

الصمت القاتل
تحت عنوان "الصمت الذي يقتل" كتب توماس فريدمان مقالا في صحيفة نيويورك تايمز قال فيه إن على المرء أن يتوقف ويفكر للحظة في مدى بشاعة حادثتين شهدهما أفغانستان والعراق في الفترة الأخيرة.

إذ قام عامل في المجال الصحي بتفجير نفسه في تجمع من الناس كانوا يحضرون مراسم تدشين جناح للحالات المستعجلة في المستشفى المركزي بمدينة خوست بأفغانستان, وقامت طالبة سنية بتفجير نفسها وسط تجمع من الطلاب كانوا ينتظرون الدخول لقاعة الامتحانات, مما أسفر عن مقتل 40 منهم.

وأضاف فريدمان يقول "بعد استدراك مدى بشاعة هذا التصرف, توقف واستمع للصمت, ففريق بوش أخرس، لا يبوح بكلمة لغياب المرجع الأخلاقي لديه, والأوروبيون خرساء تائهون في وهمهم بأن الخطأ يعود في كل هذا إلى بوش ورئيس وزراء بريطانيا توني بلير".

ولكن الأدهى والأمر, حسب فريدمان, هو صمت المسلمين الذين يقتل في هذه العمليات مستقبل شعوبهم, "فنجاح أي جهد لإخراج العراق من الدوامة التي يوجد فيها يتوقف على انتهاج إستراتيجية أخلاقية مناهضة للظلامية والعدمية ترفع الشرعية عن الانتحاريين".

وأشار إلى أن المعوقات التي تحول دون نجاح مثل هذه الإستراتيجية ثقافية ومجتمعاتية ودينية.

ونقل فريدمان قول مدير برنامج الشرق الأوسط بمعهد الدراسات الإستراتيجية الدولية مأمون فندي إن العرب يعتبرون أنهم إلى حد ما يقوضون المشروع الأميركي في العراق عن طريق قتل أنفسهم.

"
إنني واثق من أنكم ستظلون تؤدون واجبا عظيما, فأنتم فريق رائع أتشرف بكوني عملت ضمنه
"
 ويتمان للموظفين معه بعد إقالته من منصبه/واشنطن بوست
إقالة قائد وولتر ريد
قالت صحيفة واشنطن بوست إن قائد وولتر ريد, أحد المراكز الطبية التابعة للجيش الأميركي، جرد من مهامه أمس بعد أن قال الجيش إنه لم يعد يثق في قيادته على خلفية فضيحة علاج جرحى الجيش الأميركي في مجمع مستشفى نورث ويست بواشنطن.

وذكرت الصحيفة أن اللواء جوج ويتمان الذي تولى إدارة وولتر ريد في أغسطس/آب الماضي، سيحل محله بصورة مؤقتة نائبه الفريق كيفين كيلي, مما أثار استغراب أسر الجرحى العسكريين الذين يشتكون من أن كيلي كان على علم منذ زمن طويل بالمشاكل في وولتر ريد ولم يفعل شيئا لتحسين الأوضاع.

وأضافت أن ويتمان يحظى باحترام العاملين معه, وأن إقالته ربما تكون مصدر إحباط للكثيرين منهم.

ونقلت عنه قوله في رسالة إلكترونية وجهها لمن كانوا يعملون معه بعيد إقالته "إنني واثق من أنكم ستظلون تؤدون واجبا عظيما, فأنتم فريق رائع أتشرف بكوني عملت ضمنه".

المصدر : الصحافة الأميركية