حكومة الوحدة الفلسطينية.. ولادة عسيرة ومولود ثمين

استأثرت حكومة الوحدة الفلسطينية بتعاليق الصحف الخليجية الصادرة اليوم الجمعة مسمية إياها بالمولود الثمين. وتابع بعضها ما طالبت به إسرائيل من تعديلات على المبادرة العربية، كما نشرت أخرى بعض اعترافات خالد شيخ محمد التي نشرها البنتاغون.

"
حكومة الوحدة الفلسطينية أغلقت جميع الأبواب أمام حكومة إيهود أولمرت، لأنها سدت الباب أمام ذريعة عدم وجود شريك فلسطيني للسلام
"
الوطن السعودية
المولود الثمين
رأت صحيفة الوطن السعودية أن الحكومة الفلسطينية الموعودة التي ولدت بعد شهور طويلة من الانتظار كان يجب أن ترى النور منذ شهور طويلة، لأن ذلك كان من شأنه أن يوفر على الشعب الفلسطيني معاناة الحصار، وأن يحقن دماء عشرات الفلسطينيين الذين سقطوا ضحايا الصراع.

وقالت الصحيفة إن الولادة كانت عسيرة حقا، لكن المولود ثمين، ومن واجب الفلسطينيين والعرب والمجتمع الدولي رعاية هذا المولود وتقديم كل سبل العون له ليقف على قدميه ويحقق ما ينتظره كل فلسطيني وعربي ومسلم.

وأشارت إلى أن ميلاد هذه الحكومة يشكل فرصة ذهبية لا تعوض في إقامة سلام دائم وشامل في المنطقة يستند إلى إعادة الحقوق لأصحابها وانسحاب إسرائيل إلى حدود 1967، مقابل سلام كامل مع كل الدول العربية.

وخلصت إلى أن حكومة الوحدة الفلسطينية أغلقت جميع الأبواب أمام حكومة إيهود أولمرت لأنها سدت الباب أمام ذريعة عدم وجود شريك فلسطيني للسلام، متسائلة من يكون الشريك إذا لم تكن الحكومة الفلسطينية الوليدة شريكا حقيقيا؟

وفي نفس الموضوع رأت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحية لها تحت عنوان "الحكومة الفلسطينية وجسر العبور" أن نجاح حكومة الوحدة في أداء مهمتها يتوقف على الفلسطينيين ووجود برنامج محدد يجتمعون على حدوده الدنيا.

وقالت الصحيفة إن الفلسطينيين يواجهون تحديين جوهريين، أولهما استرداد الحقوق ولا يبدو أن أفقه قريب، أما ثانيهما فتصريف شؤون البلاد الحياتية والسياسية، ويجدر بها أن تنصرف إليه.

وفي نفس الموضوع وبعد أن استعرضت الطريق الطويل الذي مرت به الحكومة الفلسطينية قبل تشكلها، رأت صحيفة الشرق القطرية أن التفاهم على العمل معا يعتبر خطوة واحدة في رحلة الألف ميل التي بدأتها هذه الحكومة، بما فيها من تحديات جسام ومسؤولية كبيرة.

لذلك ترى الصحيفة أن على هذه الحكومة أن تتشبث بالوفاق الذي تم التوصل إليه، ووضع مصلحة الشعب الفلسطيني فوق كل مصلحة أخرى فردية أو حزبية.

تعديلات مرفوضة
قالت صحيفة الوطن القطرية إن تل أبيب اختارت توقيتا تراه تكتيكيا لإطلاق دعوتها لتعديل المبادرة العربية قبيل قمة الرياض بنحو أقل من أسبوعين، مشيرة إلى أن مثل هذه الدعوة لا يعكس جدية طارئة على الموقف الإسرائيلي ولا نوايا حسنة استجدت، ولا رغبة فعلية في استئناف العملية السياسية.

ورأت الصحيفة أن دعوة إسرائيل جاءت بعقلية المرابي الخبيث من أجل شق الصف العربي وإفشال القمة قبل انعقادها، بل هي ربما تدفع الموقف العربي ذاته إلى تقديم المزيد من التنازلات وغض الطرف عن استحقاقات تهافتا لتحقيق السلام.

وفي نفس السياق رأت صحيفة الوطن العمانية أن إسرائيل لا تريد سلاما ولا تسعى إليه ولا تساعد فيه، لأن برامج حكوماتها المتعاقبة تقوم على استمرار توتير الأوضاع في الشرق الأوسط، لتظل دائما في وضع الدولة المهيضة الجناح فتستدر عطف العالم وتبتزه.

"
لست إرهابيا، وتنظيم القاعدة أيضا ليس إرهابيا وإنما هو جماعة تعمل لتغيير السياسة الأميركية في المنطقة
"
خالد شيخ محمد/الرأي العام الكويتية
اعترافات
قالت صحيفة الرأي العام الكويتية إن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أفرجت عن وثائق يعترف فيها خالد شيخ محمد، المعتقل لدى الأميركيين منذ عام 2003، بأنه مدبر أحداث 11 سبتمبر/أيلول من الألف إلى الياء، ويؤكد أنه خطط لقتل كلينتون وكارتر ويوحنا بولص الثاني.

وقالت الصحيفة إن محمد اشتكى للجنة مراجعة أوضاع السجناء في قاعدة غوانتانامو من المعاملة التي يتلقاها في المعتقل، ولكنه مع ذلك أعلن أنه "عدو أميركا.. لا جدال حول ذلك".

وأكدت أن محمد أصر على أنه ليس إرهابيا وأن تنظيم القاعدة أيضا ليس تنظيما إرهابيا، وإنما هي جماعة تعمل لتغيير السياسة الأميركية في المنطقة.

ونسبت الصحيفة إلى الوثائق التي أفرجت عنها وزارة الدفاع (البنتاغون) قول محمد "إنني المسؤول عن تنفيذ عملية 11 سبتمبر/أيلول من الألف إلى الياء"، مضيفا أنه مسؤول عن تخطيط أو تنفيذ 31 عملية أخرى.

وأوردت الصحيفة أن محمد حض السلطات الأميركية على إطلاق الكثير من المعتقلين في غوانتانامو، قائلا إن الكثير منهم اعتقلوا خطأ بمن فيهم مجموعة كانت قد أرسلت لاغتيال بن لادن قبل غزو أفغانستان أواخر 2001، فاعتقلتهم القاعدة وقد أخذتهم القوات الأميركية أسرى بعد ذلك حين عثرت عليهم في معسكر تابع للقاعدة في أفغانستان.

المصدر : الصحافة الخليجية