نجم حزب الله يأفل في شبعا اللبنانية


قالت نيكولاس بلانفورد في صحيفة كريستيان ساينس مونتور إن الصراع السياسي الذي يخوض حزب الله غماره مع الحكومة اللبنانية أجج مشاعر الكراهية بين الشيعة والسنة في لبنان.

وذكرت المراسلة في تعليق لها تحت عنوان "نجم حزب الله يأفل في إحدى القرى اللبنانية" أن ثمار جهود حزب الله الناجحة لكسب ود سكان قرية شبعا على مدى السنوات الست الماضية تلاشت تحت وطأة التوتر المتزايد بين الشيعة والسنة في هذا البلد.

ونقلت عن جمال نبعا, أحد سكان هذه القرية, قوله إننا كنا جميعا نؤيد المقاومة, لكن مجريات الأحداث الأخيرة غيرت موقفنا منها ولم يعد فينا على الإطلاق من يؤيدها, ونحن الآن نؤيد بنسبة 99% حركة المستقبل.

وأضافت الصحيفة أن تحول الولاءات في شبعا يجسد المخاطر السياسية لتزعم حزب الله للحركة المناهضة للحكومة اللبنانية على سمعة هذا الحزب بوصفه بطل مقاومة إسرائيل.

وذكرت بلانفورد أنه نظرا إلى أن سكان القرى اللبنانية المحاذية لإسرائيل من السنة, فإن حزب الله استثمر فيهم المال والجهود السياسية لضمان تأييدهم لعملياته العسكرية, فتبرع لها بسيارات الإسعاف واستخدم جرافاته لإزلة الثلج من الطرقات خلال فصل الشتاء, كما تدخل في السياسة البلدية وساعد مؤيديه على أن يتقدموا في المجالس البلدية.

لكن تلك العلاقة تضررت كثيرا بسبب المواجهات الأخيرة في لبنان, فرفعت صور رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري وابنه سعد بدلا من صور زعيم حزب الله حسن نصر الله.

وعندما عاد حزب الله وأعاد لوحة إعلانية كبيرة تحمل صورة نصر الله, قام السكان المحليون بتمزيقها.

المصدر : الصحافة الأميركية